أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / قوات الشرطة الاتحادية تفكك 7 سيارات مصفحة مفخخة تعتبر السلاح الأخطر لتنظيم “داعش الوهابي “

قوات الشرطة الاتحادية تفكك 7 سيارات مصفحة مفخخة تعتبر السلاح الأخطر لتنظيم “داعش الوهابي “

أعلنت القوات الامنية أنها فككت 7 سيارات مصفحة مفخخة تعتبر من السلاح الأخطر لتنظيم “داعش”، وذلك خلال تطهير حي 17 تموز في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.

ونقلت ” اذاعة صوت العراق ” عن قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، قوله في بيان، اليوم السبت: “الشرطة الاتحادية فككت 7 عجلات مفخخة من قبل كتيبة متفجرات خلال تطهير حي 17 تموز من مخلفات داعش”.
ونشر المكتب الاعلامي الحربي للشرطة الاتحادية ٫ صورا تظهر المفخخات المدمرة لـ”داعش”.

وحسب ضباط الهندسة في الشرطة الاتحادية فان ” إن “السيارات المفخخة التي يستخدمها تنظيم داعش أثناء هجماته في الموصل هي إما مدنية أو عسكرية وتجري عملية تدريعها من الخارج بما يمكن الانتحاري من بلوغ أهدافه وعدم التأثر بإطلاق النار من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقذائف الصاروخية”.
وتجدر الإشارة إلى أن السيارات المصفحة المفخخة تمثل، برأي بعض المراقبين العسكريين، السلاح الأقوى والأكثر فعالية لمسلحي “داعش” في عملياتهم التخريبية ضد القوات العراقية ومحاولاتهم وقف تقدمها في إطار معركة تحرير الموصل.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزارة الامن الايرانية تنشر صورة عميل الموساد المتورط بعملية التخريب في ” مفاعل نطنز ” وتؤكد انها تعمل على استعادته بعد هروبه للخارج قبيل الحادثة

نشرت وزارة الامن الايرانية اليوم السبت، صورة عميل الموساد الاسرائيلي المتورط في عملية التحريب التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *