أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / الموصل : قتل 16 ألفا و467 من داعش الوهابي وتدمير 679 سيارة ملغومة 11 مركزا قياديا و76 معملا لتصنيع السيارات الملغومة

الموصل : قتل 16 ألفا و467 من داعش الوهابي وتدمير 679 سيارة ملغومة 11 مركزا قياديا و76 معملا لتصنيع السيارات الملغومة

تمكنت القوات العراقية في عملياتها المسلحة التي اشترك فيها الجيش وجهاز مكافحة الارهاب وقوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية منذ السابع عشر من شهر تشرين الاول – اكتوبر الماضي وحتى الان من تحرير نحو ٨٠ في المئة من غرب الموصل منذ انطلاق عملياتها في هذا الجانب قبل ثلاثة أشهر، إذ لم يتبق لداعش سوى بضعة أحياء تصل مساحتها إلى نحو 12 كيلومترا مربعا فقط ٫ وامسى وجود داعش يتركز في منطقة الموصل القديمة والأحياء إلى الشمال منها.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى الزبيدي حسب راديو صوت العراق ٫ إن التنظيم الارهابي بات محاصرا في منطقة صغيرة من الاحياء القديمة من الجانب الغربي للموصل المعروف باسم الساحل الايمن ، ويعاني من نقص كبير في العتاد.
واضاف العميد يحيى رسول خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء بأن حصيلة قتلى داعش منذ انطلاق العمليات بلغت 16 ألفا و467 ” بينهم فلول من اعوان النظام البعثي البائد ” مضيفا أن القوات العراقية دمرت 679 سيارة ملغومة، 11 مركزا قياديا للتنظيم و76 معملا لتصنيع السيارات الملغومة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

المكتب السياسي لانصار الله تعليقا على وضعهم على لائحة الارهاب : القرار لا يضيف شيئا و يكشف عن العدوانية الأمريكية تجاه اليمن وأحرار العالم

أصدر المكتب السياسي لحركة انصار الله الحوثيين ٫ بيانا بخصوص التصنيف الأمريكي للجماعة تنظيما إرهابيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *