أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الجيش السوري يسحق الجماعات الارهابية ويعلن سيطرته على بلدة ” حلفايا” وعدد من القري المجاورة

الجيش السوري يسحق الجماعات الارهابية ويعلن سيطرته على بلدة ” حلفايا” وعدد من القري المجاورة

نجحت قوات الجيش السوري مدعوما بالقوات الرديفة من سحق الجماعات الارهابية ٫ و السيطرة على بلدة حلفايا وعدد من القرى المجاورة بريف حماة الشمالي بعد معارك مع الفصائل المسلحة.

ونقلت وكالة “سانا”، عن مصادر عسكرية أن وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات مكثفة ضد مسلحي “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة لها “أسفرت عن استعادة الأمن والاستقرار إلى بلدات وقرى، حلفايا وزلين والويبدة وبطيش وزور الناصرية وزور أبو زيد، وفرض السيطرة على تل الناصرية وتل المنطار”.
كما تحدثت مصادر ميدانية عن أن العمليات أسفرت عن مقتل عدد كبير من المسلحين، كما دمرت وحدات الجيش السوري ” 38 سيارة متنوعة و3 مستودعات ذخيرة و 3 دبابات وعربة مفخخة”.
ووصفت المصادر ذاتها أن مثلث اللطامنة ــ كفرزيتا- مورك، بالمواقع المؤثرة في تثبيت نجاح الجيش السوري، لضمان عدم حدوث أي تراجع مرة أخرى، وخلق معادلة جديدة في ريف حماه الغربي ترمي إلى تراجع المسلحين إلى نقاط إضافية.
ويرى الخبراء والمراقبون أن استمرار تساقط البلدات الحموية أمام الجيش المتقدم شمالا، يعني وصول الجيش إلى مشارف خان شيخون، التي قد تدخل المواجهة قريباً، مع إشعال الجبهات الواقعة على الحدود الإدارية مع محافظة إدلب.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وسم #آل_سعود_الشجرة_الخبيثة قائمة “ترند” في العراق

تصدر وسم #آل_سعود_الشجرة_الخبيثة قائمة “ترند” في العراق، وتحدث الناشطون عن ما وصفوها جرائم السعودية وتورطها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *