أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / مقتل 4 جنود اتراك واصابة 11 اخرين في قصف مقاتلات روسية لمواقع في مدينة الباب السورية

مقتل 4 جنود اتراك واصابة 11 اخرين في قصف مقاتلات روسية لمواقع في مدينة الباب السورية

كشف المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف عن اسباب تعرض قوات تركية لقصف المقاتلات الروسية في مدينة الباب مما ادى الى مقتل 4 عسكريين من الجيش التركي واصابة 11 اخرين ، موضحا ان القوات التركية ارتكبت خطا في تحركها نحو هدف كان ضمن الاحداثيات التي استلمتها القيادة الروسية من القيادة العسكرية التركية بهدف قصفها لتواجد ارهابيين فيه.

واعتبرت موسكو ذلك حادثا مأساويا، واتصل الرئيس فلاديمير بوتين بنظيره التركي رجب طيب أردوغان للتعبير عن تعازيه.
وكانت الأركان العامة التركية قد أعلنت في وقت سابق أن الطيران الروسي قصف موقعا للقوات التركية، ما أسفر عن مقتل 3 عسكريين وإصابة 11 آخرين بجروح.
وقال بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية : “فيما يتعلق بأسباب (الحادث) فهي مفهومة. ولا يوجد خلاف عليها. والوضع واضح: للأسف استخدمت قواتنا أثناء قصف الإرهابيين الإحداثيات التي تسلمناها من شركائنا الأتراك، والتي أشارت إلى عدم وجود عسكريين أتراك في المنطقة المستهدفة”.
وأكد بيسكوف أن الحادث وقع بسبب “سوء التنسيق في تقديم الإحداثيات”.
وكانت صحيفة “كوميرسانت” الروسية قد أفاد في وقت سابق الجمعة بأن سبب قصف الطيران الروسي لقوات تركية في سوريا يكمن في تحرك الأخيرة دون تنسيق مع الجانب الروسي إلى منطقة مستهدفة من قبل القوات الجوية الروسية.
وأوضحت الصحيفة، نقلا عن مصادرها، أن طائرات روسية أقلعت من قاعدة “حميميم” في محافظة اللاذقية السورية، بعد تحديد أهداف لقصفها في منطقة الباب وأسقطت قنابل “دون أي انحراف كبير” عن الهدف، ويبدو أن العسكريين الأتراك تحركوا إلى المربع المستهدف في الوقت الفاصل بين تحديد الهدف وتنفيذ المهمة، دون التنسيق مع الجهات الروسية، فوقعوا تحت نيران القصف.
وعلمت القوات الروسية بوقوع الحادث فور عودة الطائرات إلى “حميميم” وتم إبلاغ القيادة السياسية العسكرية الروسية بذلك بشكل عاجل.
وأشارت “كوميرسانت” إلى أن الحادث، مع الأخذ بعين الاعتبار ردة فعل أنقرة الأولية، لن يضر بالعلاقات الروسية التركية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

جيش الاحتلال الإسرائيلي يؤكد قصف مقاتلاته مخيم النازحين في رفح

أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي مساء الأحد، أن سلاح جو جيش الاحتلال الإسرائيلي هاجم مؤخرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *