أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / اقليم كردستان / وفد امريكي كبير برئاسة نائب كيري يلتقي البرزاني لبحث تفاصيل عمليات تحرير الموصل التي سينفذها الجيش العراقي والحشد الشعبي بمشاركة التحالف والبيشمركة

وفد امريكي كبير برئاسة نائب كيري يلتقي البرزاني لبحث تفاصيل عمليات تحرير الموصل التي سينفذها الجيش العراقي والحشد الشعبي بمشاركة التحالف والبيشمركة

بحث أنتوني بلينكن نائب ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ومبعوثه الخاص إلى العراق ، مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الحرب ضد الارهاب والاستعدادات لتحرير مدينة الموصل التي سينفذها الجيش العراقي والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية بمشاركة البيشمركة والتحالف الدولي.

ورافق بلينكن في المباحثات وفد سياسي وعسكري أميركي رفيع ضم المبعوث الخاص للرئيس الأميركي باراك اوباما في التحالف الدولي للحرب ضد داعش بريت مكغورك والسفير الأميركي الجديد في العراق دوغلاس سليمن وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ستيفن داونسيند والقنصل الأميركي العام في أربيل كين غروس وعدد من المستشارين في وزارة الخارجية الأميركية.
وبحث الاجتماع الاستعدادات والخطط العسكرية لتحرير الموصل والتنسيق والتعاون بين القوات المشتركة حيث تطرق بارزاني إلى اهمية وجود خطط سياسية لمرحلة ما بعد تحرير الموصل من اجل منع تعميق المشكلات وحماية المكونات وطمأنتها وخصوصا المسيحيين والايزيديين في محافظة نينوى ، متجاهلا ذكر الشيعة الشبك والتركمان في الموصل.
وشهد الاجتماع تأكيد الوفد الأميركي على دور ومكانة قوات البيشمركة في عملية تحرير الموصل على الخطط والاستراتيجية العسكرية والسياسية من بداية عملية تحرير الموصل والتنسيق والتعاون بين قوات البيشمركة وقوات التحالف الدولي والقوات العراقية..حيث قدم بارزاني للوفد الأميركي ملاحظاته وتوجيهاته بشأن الخطط السياسية والعسكرية. وقد شدد الطرفان على ضرورة استمرار الضغط على الارهابيين وأكدا اهمية التنسيق والتشاور المستمر بين الاقليم والتحالف الدولي. الاستعدادات لتحرير الموصل .
ومن جهته بحث أنتوني بلينكن مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم في مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق الشمالي عدة ملفات سياسية وامنية والحرب ضد الارهاب وعملية استعادة الموصل من قبضة تنظيم داعش اضافة إلى الاوضاع في إقليم كردستان العراق. وجرى خلال الاجتماع بحث الاستعدادات الجارية لتحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش فضلا عن سبل تدعيم الاستقرار واعادة الاعمار في المناطق المحررة من قبضة التنظيم وملف النازحين. وأكد الرئيس معصوم ضرورة مضاعفة الجهد الدولي خلال عملية تحرير مدينة الموصل وتظافر جميع الجهود المشتركة في الحرب ضد الارهاب ودعم الاطراف المشاركة استعدادا للمعركة المرتقبة. كما شدد الرئيس العراقي على ضرورة حشد جميع الطاقات المحلية والدولية لاستيعاب النازحين متوقعا ازدياد اعدادهم لاسيما مع اقتراب انطلاق العمليات العسكرية لتحرير الموصل كما نقل عنه بيان صحافي رئاسي اطلعت على نصه “إيلاف”. من جانبه أكد بلينكن التزام بلاده في دعم العراق في حربه ضد الارهاب وتقديم المساعدات الانسانية للنازحين. واشنطن تدعو حزبي بارزاني وطالباني لحماية وحدة الاقليم ومن جهته دعا مبعوث الرئيس الأميركي الخاص إلى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بريت مكغورك الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني إلى حماية وحدة الصف في اقليم كردستان. وقال ماكغورك في تغريدة له على “تويتر” ان الوفد الأميركي عقد مباحثات ايجابية مع عدد من “الأصدقاء القدامى في الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني في أربيل” وطالبهم بحماية وحدة الصف في اقليم كردستان.. مشددا على ان لوحدة الاطراف في الاقليم دورا رئيسا في القضاء على داعش بشكل كامل.
وفي يوليو الماضي وقعت أربيل وواشنطن بروتوكولا عسكريا يقضي بتسديد وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” رواتب افراد للبيشمركة حتى انتهاء الحرب ضد داعش وبما قيمته 450 مليون دولار ومشاركة الطرفين في معركة تحرير الموصل. وبحث مسعود بارزاني عقب توقيع الاتفاق اخر مستجدات الحرب ضد داعش مع اليسا سلونكين نائبة وزير الدفاع الأميركي التي أشارت إلى أنّ هذا البروتوكول يعتبر دعما عسكريا للاقليم ويدل على وجود قوة جيدة بين واشنطن وأربيل مؤكدة ان الجانبين سيشاركان في عملية تحرير الموصل.
ومن جانبه ثمن بارزاني دور الولايات المتحدة المهم في دعم قوات البيشمركة لمواجهة تنظيم داعش واكد ان الولايات المتحدة هي الحليف القوي للإقليم.
وكان بلينكن قد ناقش في بغداد الاستعدادات لتحرير الموصل وخلال مؤتمر صحافي في بغداد عقب مباحثاته مع رئيسي الحكومة حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري حيث بحث خطط استعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش ،اكد نائب وزير الخارجبة الأميركي دعم بلاده القوي لاصلاحات العبادي وللمصالحة الوطنية متوقعا نزوح مليون مواطن من الموصل لدى بدء عمليات تحريرها واوضح أن العراق استرجع 50 بالمائة من اراضيه التي احتلها داعش بفضل التعاون مع التحالف الدولي.
والخميس الماضي أعلن التحالف الدولي ضد داعش أن الولايات المتحدة نشرت في العراق خلال الأيام الأخيرة أكثر من 460 عسكريا إضافيا. وقال الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم التحالف إن عدد العسكريين الأميركيين في العراق ارتفع في غضون أسبوع من حوالي أربعة آلاف إلى 4460 عسكريا من دون أن يوضح مهمة هذه التعزيزات التي تمت الموافقة عليها في وقت سابق من العام الحالي.
وتأتي زيادة عدد القوات الأميركية هذه في الوقت الذي تستعد فيه القوات العراقية بضمنها الحشد الشعبي لشن عملية عسكرية لاستعادة الموصل ثاني كبرى مدن البلاد من قبضة التنظيم الارهابي والتي تعتبر معقله الأساسي في العراق حيث يتراوح عدد مسلحي التنظيم الموجودين حاليا في الموصل بين 3 آلاف و4 آلاف فرد حسب تقديرات امريكية فيما ذكر تقرير لراديو اوستن الاوروبي لن عدد عناصر داعش في الموصل لايتجاوزون الاف ارهابي حيث فر اغلبهم من المدينة بعد شعورهم بخسارة معركة الموصل بعد تحرير الفلوجة وجزيرة الخالدية بمشاركة فعالة واساسية من الحشد الشعبي .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *