أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / اية الله خامنئي في خطبة صلاة العيد :عيد المسلمين تحول الى مآتم على يد الارهابيين وهو من نتائج سياسات الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والصهيونية

اية الله خامنئي في خطبة صلاة العيد :عيد المسلمين تحول الى مآتم على يد الارهابيين وهو من نتائج سياسات الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والصهيونية

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي إن “عيد المسلمين تحول للأسف إلى مأتم، على يد الإرهابيين الساعين إلى وضع مفهوم زائف عن الإسلام مكان الإسلام الحقيقي” مشيرا الي التفجير الدامي الذي استهدف منطقة الكرادة في بغداد وسقوط نحو ٣٠٠ شهيد اغلبهم قضوا حرقا.

مشددا علي ان “هذه الجرائم هي نتيجة لسياسات الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والصهيونية”.
وقال اية الله خامنئي : أن الكفاح من أجل القضية الفلسطينية كفاح لكل المسلمين ولا يقتصر على الدول العربية.
وحيا قائد الثورة خلال خطبة صلاة عيد الفطر المبارك، صباح اليوم الأربعاء، الشعب الإيراني الذي لم تمنعه حرارة الجو من المشاركة الحاشدة والفعالة في يوم القدس العالمي.
وقال: خرجت المسيرات في ارجاء البلاد وفي العديد من البلدان الاخرى حيث خرج المسلمون في هذه المسيرات الرائعة. ففي بعض المدن الايرانية كانت درجات الحرارة مرتفعة جدا ورغم ذلك خرجت الجماهير وشاركت في جميع ارجاء البلاد لاسيما في المحافظات الشديدة الحرارة في جنوب البلاد.
وتابع قائد الثورة ان الناس نزلوا الى الشوارع وهم صائمون وتحت اشعة الشمس ليعبروا عن موقفهم تجاه القضية الفلسطينية المهمة في اشارة الى يوم القدس ٫ وهذا يعني انه ان كانت بعض الحكومات الاسلامية تخون القضية الفلسطينية -في اشارة الى السعودية والدول التي اقامت العلاقات مع اسرائىل – ٫ ويتقاعس البعض الاخر، وان بعض الشعوب غير مطلعة، فان الشعب الايراني وبمشاركته وصرخاته حاضر في الساحة ليقف بوجه جميع الاعداء ويحيي القضية الفلسطينية.

الترويج لاسلام مزيف

ونوه قائد الثورة الى أنه “للأسف تحول العيد إلى عزاء في بعض البلدان الإسلامية، في بغداد مئات العوائل ذاقت ألم فقدان أعزائها، وكل هذا بسبب المجرمين والإرهابيين الذين يريدون الترويج لإسلام مزيف تلبية لطلب أسيادهم.. كما تعرض المسلمون في إسطنبول وبنغلادش وبعض البلدان الأخرى للهجمات الإرهابية، وهذا هو نتاج لرعاية بعض الأجهزة الأمنية والأيادي غير الأمينة الأميركية والصهيونية والبريطانية للإرهاب، وبالطبع ستتضرر هذه الدول على هذه الجريمة كما أنها بدأت ترى نتائج أعمالها”.
وأضاف: نيران الحرب في بعض البلان الإسلامية مثل سوريا واليمن وليبيا خلال شهر رمضان كانت مستعرة ما يجعل الإنسان يشعر بالحزن لما يمر به العالم الإسلامي.. البعض حول الخلافات السياسية إلى حرب أهلية، وتدخل القوى الكبرى والاستكبار أدى إلى ما يحدث في سوريا وما يشهده اليمن من قصف منذ أكثر من عام وأربعة أشهر، ورغم معناة اليمنيين فتحية لهذا الشعب الذي نزل إلى الشوارع في يوم القدس العالمي وتحية لقيادته الحكيمة.

خيانة بعض الحكومات
العربية لفلسطين
وشدد على أنه إذا خانت بعض الدول القضية الفلسطينية ذلك لا يمنع إيران من الدفاع عن هذه القضية، جهود الأعداء تنصب على محاولتهم جعل المسلمين ينسون القضية الفلسطينية فيعملون على إثارة الخلافات الداخلية بين البلدان الإسلامية حتى تتاح الفرصة للكيان الصهيوني لمواصلة أهدافه الخبيثة، يجب أن نعلم أن الكفاح من أجل تحرير فلسطين هو كفاح إسلامي ويشمل جميع المسلمين أينما كانوا وفي أي زمان ولا يقتصر على الدول العربية كما يجب الابتعاد عن تصوير القضية الفلسطينية وكأنها شأن عربي داخلي.
كما قدم قائد الثورة الاسلامية التهاني للشعب الايراني وللامة الاسلامية العظيمة قائلا انه في عظمة هذا العيد ان نتوسل في قنوت صلاة العيد الي الله تعالى ونساله ونتضرع اليه بحق هذا اليوم وهذا يؤكد اهمية هذا اليوم. نهاية شهر من العبادة وشهر من التوسل والذكر والخشوع والطاعة من قبل الناس المؤمنين، فهو يوم العيد لجميع الناس وذخر وشرف للنبي الاكرم (ص).
وشكر سماحته الله تعالى بان صام الشعب المؤمن هذا الشهر الفضيل، شهر رمضان كان مفعما بالمعنوية والتوسل والخضوع والتضرع في اطول ايام السنة واحر ايام السنة حيث صام الناس في درجات الحرارة المرتفعة حتى شباننا واحداثنا صاموا بتشوق ورغبة. مشيرا الى انه ثمة اياد خبيثة حاولت صد احداثنا عن الصوم لكنهم لم يفلحوا بحمد الله ولن ينجحوا في مسعاهم هذا. لكن يتوجب على المسؤولين وابناء الشعب الانتباه الي ان الاعداء المغرضين والخبثاء، الى اين وصل التفكير بهم وبماذا يفكرون، لكي يبعدوا الجيل الصاعد عن الدين، فيجلسون ويخططون لكي يدفعوا الاحداث الى الافطار وعدم الصيام. لكن الشعب وجه لهم صفعة بحمد الله.
واشار قائد الثورة الى ان الشهر الفضيل هو شهر ضيافة الله ونورانية القلوب وغفران الذنوب والتوفيق في القيام بالاعمال الكبيرة والحسنة معتبرا ان احد اهم الاعمال في هذا الشهر الفضيل هي المسيرات الحاشدة التي خرجت في اخر جمعة من شهر رمضان وهو يوم القدس، الذي سماه الامام الخميني (رض).
وقد اقيمت صباح اليوم الاربعاء صلاة عيد الفطر السعيد بامامة قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله السيد علي خامنئي في مصلى الامام الخميني (رض) بطهران وذلك بمشاركة كبار مسؤولي الدولي وحشود غفيرة من ابناء الشعب.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامارات تمضي سراعا في تطبيع علاقاتها في كل المجالات مع الكيان الصهيوني وتقدم طلبها بفتح سفارة لدى الاحتلال

ضمن خطوات المصي سراعا في الانفتاح الخياني الكامل للنظام الامارتي مع الكيان الصهيوني ٫ قدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *