أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / رفع الحصانة عن النائب الكويتي الشيعي الدشتي بضغوط سعودية فيما يواصل تحديها بتاكيد علاقتها بالارهاب

رفع الحصانة عن النائب الكويتي الشيعي الدشتي بضغوط سعودية فيما يواصل تحديها بتاكيد علاقتها بالارهاب

رد النائب الكويتي الشيعي عبد الحميد الدشتي بعدة تغريديات له ، خلال الساعات الماضية على قرار مجلس الامة الكويتي برفع الحصانة عنه لشن هجوم على السعودية في احدى مقابلاته التلفزيونية ، كما وجه التحية إلى موسكو التي سحبت طائراتها من روسيا قائلا: “سبسيبا (شكرا لكم باللغة الروسية) تحية اجلال واحترام لأصدقائنا الروس رئيساً وحكومة وشعباً لمساعدتهم سوريا وسيسجل التاريخ موقفكم، نحبكم منذ عقود.”

وكان مجلس الأمة الكويتي قد وافق الثلاثاء على طلب النيابة العامة برفع الحصانة النيابية عن النائب دشتي في القضية المتعلقة بتهمة إساءته للقضاة في قضية الخلية الإرهابية المرتبطة بإيران وحزب الله، وجاءت نتيجة التصويت بموافقة 39 عضوا من أصل 44 من الأعضاء الحاضرين.
أما في قضية الإساءة للسعودية، فقد واقع على طلب رفع الحصانة 41 عضوا ورفض خمسة من أصل 46 من الأعضاء الحاضرين، وذلك بعد أن تلقى النائب العام الكويتي كتابا من نائب وزير الخارجية يفيد بتلقي الوزارة مذكرة رسمية من السفارة السعودية لدى الكويت تفيد بأن النائب دشتي وفي مداخلة تلفزيونية على قناة (الإخبارية السورية) في 24 فبراير/شباط الماضي قام بالتهجم والإساءة إلى المملكة والتحريض ضدها.

كويت عبد الحميد الدشتي
كما غرّد دشتي متسائلا: ” أسئلة تدور في خلدي وتحتاج إلى إجابة؟ ما هو موقفنا من قرارات مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن ألاوضاع داخل السعودية!؟ ما هو موقفنا من لجنة التحقيق في أحداث سبتمبر 2001، وما توصلت إليه من نتائج؟ في اشارة الى تورط السعوديين فيها ، وما هو موقفنا من تعبير أوباما الواضح عن الأوضاع في السعودية؟ وما هو موقفنا من تقارير منظمات حقوق الإنسان كافة عن دعمهم للإرهاب!”
يذكر ان السعودية تمتلك في الكويت نفوذا واسعا في مجلس الامة الكويتي بوجود نسبة كبيرة من النواب هم من مزدوجي الجنسية ، اذا يحملون الجواز السعودي بالاضافة الى الجواز الكويتي ، وكانت السلطات الكويتيية قد حاولت في عهد رئيس الوزراء السابق ناصر المحمد فتح ملف مزدوجي الجنسية فيي الكويت والذيني بلغ عددهم اكثر من 100 الف كويتي يحملون الجنسية السعودية ايضا ، ولكن ولي العهد السابق وزير الداخلية نايف بن عبد العزيز هدد باجراءات قاسية ضد الكويت ، فتم تجميد هذا الملف ، كما ان السعودية تمتلك نفوذا كبير على الحكومة الكويتية وعلى رئيس الحكومة مبارك العبد الله الذي يصفه كثير من الكويتيين انه لايستيطع رد طلب للسفير السعودي في الكويت حتى ولو كان على حساب الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي في الكويت بين السنة والشيعة ، حيث تدفع السعودية باتجاه خلق توتر طائفي في الكويت فيما يتحدث كويتيون عن قيام السعودية بتهريب اسلحة الى العناصر الوهابية الذين يقومون بدفنها في مخابئ سرية في الصحراء استعدادا لتنفيذ اية عمليات ارهابية تستهدف المواطنين الشيعة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السيد عبد الملك الحوثي : النظام السعودي خاضع للإرادة الأمريكية، والتودد للعدو الإسرائيلي

أكد قائد حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي : ان سقف النظام السعودي خاضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *