أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / وزير الاعلام السوري الزعبي : اذا كان حزب الله والحشد الشعبي منظمتين ارهابيتين فان داعش والنصرة دعاة سلام ..!!

وزير الاعلام السوري الزعبي : اذا كان حزب الله والحشد الشعبي منظمتين ارهابيتين فان داعش والنصرة دعاة سلام ..!!

ردا على قرار وزراء الخارجية العرب باستثناء العراق ولبنان وتحفظ الجزائر ، في اجتماع الجامعة العربية اعتبرا حزب الله منظمة ارهابية في تناغم مفضوح مع الكيان الصهويني ، قال وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، إن قرار الجامعة العربية باعتبار حزب الله اللبناني والحشد الشعبي في العراق منظمتين إرهابيتين يعتبر قرارا “مفلسا” على حد تعبيره.

وتابع الزعبي : “إن هذا القرار يمكن تسميته بقرار المفلسين وقرار العجز السعودي ويصدر عما يمكن تسميته في هذه اللحظة بخانعة الدول العربية وليس جامعة الدول العربية.”
واضاف الوزير الزعبي : “إذا كان حزب الله والحشد الشعبي في العراق بنظر الذين وافقوا على ذلك وبنظر مجلس التعاون الخليجي إرهابا فهذا يعني بالمنطق السعودي أن تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين هما حركتا سلام وبناء ومقاومة وحركتان حضاريتان.” لافتا إلى أن “المعركة تجري أساسا بين المقاومين وحزب الله والحشد الشعبي والجيشين السوري والعراقي والجيش اللبناني من جهة وبين داعش والنصرة والإرهاب في المنطقة من جهة أخرى.”

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

سلطات الاحتلال الاسرائيلية تفرج عن الاسير الفلسطيني ماهر الاخرس بعد اضراب عن الطعام استمر 103 أيام

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الخميس، عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس بعد أن خاض إضرابا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *