أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الرئيس الفنزويلي: واشنطن تقود حربًا قذرة ضد بعض الحكومات اللاتينية التقدمية

الرئيس الفنزويلي: واشنطن تقود حربًا قذرة ضد بعض الحكومات اللاتينية التقدمية

اتهم الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، الولايات المتحدة بسعيها إلى القضاء على حكومات بعض دول أمريكا اللاتينية وتعميم نموذج التطور النيوليبرالي على القارة برمتها.

وأشار مادورو، على هواء إحدى القنوات الوطنية الفنزويلية، أمس الاثنين، إلى “هجمات دائمة” تشنها واشنطن على الرئيس البوليفي، إيفو موراليس، الذي يواجه الآن حملة لتشويه نتائج الاستفتاء حول إدخال تعديلات على دستور البلاد تمكّن الرئيس ونائبه من إعادة انتخابهما لفترتين متتاليتين.
وأكد مادورو أن ” اليمينيين في أمريكا اللاتينية الذين يقفون إلى جانب الامبراطورية الأمريكية الشمالية لا يتمسكون بقواعد اللعب ويشكلون تهديدا للسيرورات التقدمية”، على حد قوله.
وأضاف مادورو أن الولايات المتحدة “التي تقود حربا قذرة على أمريكا اللاتينية، ترغب في حلول ليل نيوليبرالي مظلم وطويل فيها وفي دول البحر الكاريبي مجددا”. وأعرب عن تضامنه مع موراليس ووصفه بأشرف الزعماء في تاريخ بوليفيا.
يشار إلى أن غالبية سكان بوليفيا صوتت ضد التعديلات، وفق ما جاء في بيانات عن النتائج الأولية للاستفتاء البوليفي بشأن إجراء تعديلات على الدستور. فقد بلغت نسبة المعارضين لها 57 % مقابل تأييد 34.42. وكان الرئيس موراليس أعلن في وقت سابق أن السلطات ستعترف بالنتائج مهما كانت.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

عدوان أميركي بريطاني جديد يستهدف مطار الحديدة باليمن

شنّ طيران العدوان الأميركي – البريطاني، 3 غارات، على مطار الحديدة الدولي، جنوبي المدينة الساحلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *