أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الخزاعي في قمة الكويت : الارهاب صناعة دول عربية بامتياز والعراق يحاربه دفاعا عن الدول العربية

الخزاعي في قمة الكويت : الارهاب صناعة دول عربية بامتياز والعراق يحاربه دفاعا عن الدول العربية

قال ممثل العراق في القمة العربية نائب رئيس الجمهورية ” خضير الخزاعي ” ان العراق يحارب الارهاب دفاعا عن جميع الدول العربية واصفا الارهاب بانه “صناعة دول عربية بامتياز “.

وفي اشارة الى دور كل من السعودية وقطر في دعم الارهاب واحتضان قنوات فضائية وهابية تكفيرية تحرض على الارهاب، دعا الخزاعي إلى منع بث القنوات الفضائية الإعلام التي تحث على الارهاب ، في اشارة الى السعودية والاردن والبحرين وقطر التي تحتضن عشرات القنوات الوهابية التحريضية ، دون ان يذكر هذه الدول بالاسم “،مبينا ان”خلافاتنا العربية لم تعد سرا، وتطورت سلبا لتكون صراعًا دمويًا يتخندق فيه عرب ضد عرب”.
وشدد الخزاعي في كلمته على ان”الإرهاب صناعة دول عربية واسلامية ، بامتياز توظف له رجال ومؤسسات إعلامية وفتاوى”.
وطالب الخزاعي بضرورة “تشكيل جبهة عريضة لمواجهة الإرهاب”، مبديًا “استعداد العراق لتقديم خبرته الكبيرة في مواجهته،نافيا”وجود أي معتقل بسبب رأيه في العراق”، داعيا المنظمات الدولية إلى دخول العراق في أي وقت للتأكد من ذلك.
ودعا الدول العربية إلى”الوقوف مع العراق في حربه ضد الإرهاب”، معتبرًا أن الجيش العراقي لا يقاتل ضد الإرهاب دفاعا عن العراق فحسب “بل عن كل الدول العربية أيضا”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس الايراني : أمريكا هي أكثر الحكومات ديكتاتورية في العالم

أكد الرئيس الإيراني آية الله ابراهيم رئيسي خلال كلمة بمناسبة يوم الطالب الجامعي بجامعة طهران، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *