أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / القوات الامنية تطهر مدينة ” بهرز” في ديالى وتقتل 20 ارهابيا من ” داعش” الوهابي تسللوا اليها بزي النساء

القوات الامنية تطهر مدينة ” بهرز” في ديالى وتقتل 20 ارهابيا من ” داعش” الوهابي تسللوا اليها بزي النساء

أعلن مصدر امني اليوم الاثنين في ديالى ، أن 20 من عناصر التنظيم الوهابي ” الدولة الاسلامية في العراق والشام –داعش – ” قتلوا في اشتباكات مسلحة في قضاء بهرز جنوبي مدينة بعقوبة / 57 كم شمال شرق بغداد .

وقالت مصادر أمنية : إن ” حصيلة خسائر تنظيم داعش في معركة بهرز والتي حسمت امس بسيطرة القوات الامنية على كافة المنطقة في المدينة وفي اطرافها ، بلغت 20 قتيلا بينهم 6 من القيادات الميدانية البارزة نصفهم من جنسيات عربية”.
وقال رئيس اللجنة الامنية في بعقوبة صادق الحسيني للصحفيين إن تنظيم داعش وبعد خسارته معركة بهرز جنوبي بعقوبة امام منتسبي القوى الامنية عمد الى شن جرائم مروعة بحق الاهالي تمثلت في حرق العديد من المنازل والمحال التجارية فضلا عن اضرام النيران بالمركبات في عقاب وحشي.
واضاف أن انتقام عناصر داعش من الاهالي هو بسبب مواقفهم الجريئة في رفض وجود التنظيمات المتطرفة وتعاونهم الايجابي مع القوى الامنية وان جرائم داعش لم تقتصر على الضرر المادي بل امتدت لاستهداف أسر ذوي منتسبي القوى الامنية والصحوات وأن التدخل العاجل للقوى الامنية وسرعة تطهير المناطق التي انتشر فيها التنظيم منعت من ارتكاب مجازر بشرية مروعة بحق الابرياء كان يخطط لها بعدما يئس من التمسك بالارض امام تقدم القوات الامنية.
وكشف قائد شرطة محافظة ديالى اللواء الركن جميل كامل الشمري، الاثنين، ان عناصر تنظيم “داعش” دخلوا الى ناحية بهرز بزي نساء، مبينا ان التنظيم استغل صبية صغار في مواجهة القوات الامنية.
وقال الشمري في بيان صحفي ان “التحقيقات الاولية في ملف دخول عناصر تنظيم داعش الى داخل ناحية بهرز بعد صلاة المغرب من يوم الجمعة الماضي ، اطهرت ان هدف الارهابيين هو محاولة للسيطرة عليها واثارة الفوضى والارباك، وتم التاكد بان عناصر التنظيم جاءوا بزي نساء من عدة جهات لتجاوز نقاط السيطرة الامنية”.
وأضاف ان “هؤلاء العناصر تجمعوا عناصر في نقطة محددة داخل منطقة السوق القديم وسط بهرز، ليبداوا بمهاجمة نقاط التفتيش الداخلية والمساجد القريبة بهدف تحويلها الى اوكار لخلاياها المسلحة”، مشيرا الى ان “التنظيم زج عناصره من الصبية الصغار في مواجهة القوات الامنية اثناء معركة تطهير بهرز، ما يعطي فكرة واضحة عن خطورة فكر التطرف واستغلال الصبية ليكونوا ادوات للقتل والتخريب”.
وأكد الشمري ان “قيادة الشرطة عقدت اجتماعا امنيا موسعا بحضور محافظ ديالى عامر المجمعي في مقر القيادة وسط بعقوبة، لتدارس ملف تدعيم الاستقرار الامني في الناحية وإعادة هاجس الطمأنينة للاهالي”، لافتا الى ان “ابرز القرارات التي اتخذت خلال الاجتماع هي تطويع 100 من ابناء بهرز تختارها الشخصيات المعروفة داخل الناحية من اجل الانضمام في صفوف الصحوات ويكون واجبها محددا في حماية الازقة والاحياء السكنية من أي اعتداءات قد تشنها المجاميع الارهابية”.
وتابع الشمري أن “داعش خسرت معركة بهرز وفقدت ابرز قادتها”، لافتا الى ان “تعاون الاهالي مع القوى الامنية اعطى رسالة قوية للاعداء بان امالهم في الهيمنة على أي شبر من ارض ديالى لن تكون مهمة يسيرة اضافة الى ان بسالة منتسبي الاجهزة الامنية وشجاعتهم كانت عاملا اضافيا في سرعة حسم المعركة بساعات معدودة”.
من جانبه أكد محافظ ديالى عامر المجمعي، أن الأوضاع الأمنية داخل ناحية بهرز جنوبي بعقوبة مسيطر عليها، معربا عن ثقته العالية بقدرة الأجهزة الأمنية في مواجهة التحديات، فيما دعا الأهالي إلى التعاون وتفويت الفرصة على محاولات إثارة الفوضى.

المصدر : نهرين نت

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس الايراني : أمريكا هي أكثر الحكومات ديكتاتورية في العالم

أكد الرئيس الإيراني آية الله ابراهيم رئيسي خلال كلمة بمناسبة يوم الطالب الجامعي بجامعة طهران، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *