أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / طهرن ترد على التهديدات المتكررة لسوريا وتتوعد بـ ” قطع ارجل اسرائيل ” اذا شنت مثل هذا العدوان

طهرن ترد على التهديدات المتكررة لسوريا وتتوعد بـ ” قطع ارجل اسرائيل ” اذا شنت مثل هذا العدوان

حذرالنائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي، اسرائيل من مغبة شن اي عدوان على دمشق ، وتوعدت «بقطع أرجل» إسرائيل إذا هاجمت سوريا، واصفاً التهديدات الإسرائيلية بأنها «ليست ذات قيمة»، وذلك وسط اتهامات أميركية وإسرائيلية لدمشق بتزويد «حزب الله» بصواريخ «سكود».
جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك في دمشق مع رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري .

وجاءت التحذيرات الايرانية لاسرائيل ، بينما كانت هيلاري كلينتون وزيرة خارجية اميركا، ووزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ، يرسلان رسائل التهديد لسوريا في خطابهما امام اللجنة الاميركية لمساندة اسرائيل في واشنطن ، وبعد ازدياد رسائل التهديد الاسرائيلية لسوريا وتوعدها بضربة ” ساحقة ” تعيدها الى ” العصر الحجري ” ،
واكد رحيمي انه في «في ظل الصداقة والدعم الإيراني لسوريا لن يتمكن أحد من الجرأة على سوريا». مشددا على ان «التهديدات من قبل الكيان الصهيوني الغاصب ليس لها أي قيمة. نحن وفي کل القضايا سنكون بجانب البلد الصديق سوريا في مواجهة أي تهديد. نحن نقف بكل قدرة وعزم وإدامة إلى جانب سوريا».
وقال رحيمي النائب الاول للرئيس الايراني : «سنكون بجانب البلد الصديق سوريا في کل الحالات في مواجهة الأعداء الذين يفكرون باعوجاج، وكذلك الذين يفكرون بخبث ويغتصبون الأراضي الفلسطينية. لن نتأخر عن دعم سوريا الصديقة ولن نغفل عن هذا الدعم».
وأوضح رحيمي «إذا كان الغاصبون لأراضي فلسطين يريدون أن يقوموا بعمل ما فستقطع أرجلهم بمقدار ما يعتدون». وقال «لقد ولى ذلك اليوم الذي كانت إسرائيل تهدد فيه، بكل الدعم الذي تحصل عليه من قبل باقي الدول الاستكبارية. رأيتم كيف فشلوا أمام المقاومة (في لبنان) في العام 2006 وأمام غزة المظلومة في 2009». وأوضح أن «سوريا بلد قوي ومقتدر ولديه كل الاستعداد للتصدي لأي تهديد، ومن دون أدنى شك فإن إيران ستكون بجانب سوريا بكل النواحي، وبكل ما أوتيت من قوة».
واضاف : «سنوسع العلاقات الاقتصادية، وستكون ممتازة وفي کل المجالات، وستلتحق باقي البلدان الإسلامية بنا». وأضاف «أيدي المسلمين ستتعزز أکثر من السابق في المنطقة، وهذه الوحدة هي قوة حديدية في وجه الأشخاص الذين يريدون القيام بأفكار خبيثة ضد سوريا أو لبنان أو العراق»، مشيراً إلى أن سوريا وإيران عازمتان على تطوير العلاقات الاقتصادية بينهما والوصول بمستوى التبادل التجاري بينهما إلى 5 مليارات دولار.
من جانبه قال رئيس الوزراء السوري محمد عطري إن «العلاقات الاقتصادية المشتركة يجب أن ترقى إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة التي جعلت سوريا وإيران في خندق واحد في مواجهة التحديات في المنطقة». واعتبر أن ما تم التوصل إليه خلال اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين «يمكن تسميته خريطة طريق للمرحلة المقبلة نعطي فيها رسالة لشعبينا، ورسالة للآخرين الذين يراهنون مراهنات خاسرة، بأن المسـتقبل لنا، وأننــا عاهدنا أن نظل صامدين ونقاوم كل الضغوط التي تمارس علينا سواء في سوريا أو إيران بقوة شعبين في البلدين وهذه القاعدة هي مكمن القوة».
وعلى صعيد اخر ،ذكر بيان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة إن رحيمي والأمين العام للجبهة احمد جبريل، خلال اجتماع أمس الأول، «ضرورة حماية القضية الفلسطينية وحركة المقاومة من الجهات والأطراف الداخلية التي تتآمر على برنامج المقاومة وفصائلها، وتعمل على تضليل الرأي العام ومحاولة تشويه وجه المقاومة والمجاهدين وثقافة المقاومة».
وخلال زيارة رحيمي لدمشق وفي ختام أعمال الدورة الـ12 للجنة العليا المشترکة السورية الإيرانية،تم التوقيع على 17 مذكرة تفاهم في المجالات الإعلامية والتجارية والاقتصادية والصناعية والمصرفية والجمرکية والتخطيط والإحصاء والكهرباء والنقل بما يشمل النقل البري والجوي والبحري وسكك الحديد. وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) انه تم الاتفاق على إيجاد الآليات الناظمة لتوريد الغاز الإيراني إلى سوريا ودراسة مشروع إنشاء خط لنقل الغاز الإيراني مستقبلاً إلى سوريا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

رسالة من الرئيس بوتين الى مرشد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي تتعلق بتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين

كشفت سفارة روسيا لدى طهران بأن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بعث رسالة خطية إلى المرشد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *