أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الخامنئي مستقبلا الرئيس الاسد : الظروف في المنطقة تسير لمصلحة نهج المقاومة

الخامنئي مستقبلا الرئيس الاسد : الظروف في المنطقة تسير لمصلحة نهج المقاومة

وصف الرئيس بشار الاسد الذي انهى يوما واحدا من الزيارة الى طهران ، ان نتائج انتخابات الرئاسة وفوز الرئيس احمد نجاد فيها ، رسالة قوية للغرب ، ووصف العلاقات الثنائية بين سوريا وايران بانها وطيدةواستراتيجية .
وبالرغم من قصر زيارته ، الا ان مرشد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي استقبل الرئيس الاسد ، واكد خلال اللقاء الذي حضره الرئيس نجاد “ان الظروف الحالية في المنطقة تتجه لصالح جبهة المقاومة والصمود، وليس لصالح امريكا والقوى السائرة معها”. كما أشاد آية الله خامنئي بمواقف سوريا الداعمة للقضية الفلسطينية.
واعتبر الخامنئي “الوحدة القائمة بين ايران وسوريا بانها تشكل رمزا للمقاومة في المنطقة ” . مضيفا : “لقد ظهرت نتائج هذه الوحدة وتاثيرها على قضايا فلسطين ولبنان والعراق وكذلك على المنطقة بأسرها بشكل كامل “.
واشاد الخامنئي بمقترح الرئيس السوري القاضي بتشکيل اتحاد بين الدول الاربع (ايران، سورية، ترکيا والعراق) معتبرا التواصل السوري الحالي مع العراق بانه خطوة ايجابية للغاية وقال: يجب مساعدة الحكومة العراقية لتسوية مشاكلها.
وقال الخامنئي: ” ان مخططات القوى الغربية للقضاء على نهج المقاومة في المنطقة قد باءت بالفشل ” مشيرا الى “ان المشاكل التي تواجهها اميركا في العراق حاليا وعدم تحقق اهدافها في هذا البلد ، دليلا على ان الولايات المتحدة بدأت تفقد قدرتها وهيمنتها على المنطقة” .
وفي اللقاء كرر الرئيس الاسد ، ضرورة استمرار العلاقات الاستراتيجية القائمة بين ايران ووسوريا معتبرا الظروف العامة في المنطقة بانها تتجه لصالح جبهة المقاومة والصمود مشيرا الى: ان الدول الغربية خاصة اميركا تواجه مشاكل كثيرة في داخلها وكذلك في المنطقة حيث لم تستطع تحقيق اي من اهدافها في المنطقة وحتى في لبنان.
من جانب اخر ،أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد”ان ايران و سوريا تقفان في خندق واحد ضد أطماع الغرب” . وأضاف أحمدي نجاد خلال لقاءه الرئيس السوري بشار الأسد الاربعاء ” أن الاوضاع في المنطقة تتغير بسرعة لصالح المقاومة وشعوب المنطقة وأن على ايران وسوريا توظيف كل حدث سياسي لصالحهما”.
وبحث الرئيسان الايراني محمود احمدي نجاد و السوري بشار الاسد خلال اجتماع مشترك الاربعاء في طهران اهم قضايا المنطقة والتطورات السياسية فيها.
وقال الرئيس الايراني : ” انه في ظل الظروف العالمية الجديدة فان المسؤولية باتت اكثر جسامة، وان هذه الظروف اوجدت فرصا جديدة يتوجب علينا استغلالها باحسن وجه لصالح شعوب المنطقة” .
واضاف نجاد : ” ان العالم ادرك اليوم بان النظريات الغربية وصلت الى نهاية الطريق ولذلك ينشدون مساعدة وتعاون ايران وسوريا وعزا سبب ذلك الى مقاومة وصمود شعوب المنطقة بوجه اطماعهم” .
وقال نجاد : ” ان الغرب يسعى لوقف المسيرة التي انطلقت في المنطقة لكن بعون الباري تعالى فان فكر المقاومة هو المنتصر و ان الغربيين واجهوا فشلا ذريعا في هذا المجال” .
من جانبه قدم الرئيس السوري بشار الاسد التهاني للرئيس محمود احمدي نجاد لمناسبة اعادة انتخابه رئيسا لدورة ثانية و قال : ان الهدف من هذه الزيارة هو تقديم التهاني لكم و للشعب الايراني .
و اضاف : ان ما حدث في ايران كان حادثة عظيمة وشكل درسا كبيرا للاجانب ولذلك فانهم يشعرون بسخط كبير حيال هذا الامر .
و اشار الرئيس بشار الى ان العلاقات القائمة بين البلدين هي اكثر متانة و رسوخا من ان يريد رئيسا جمهورية البلدين التأكيد عليها و قال : ان اللقاءات التي تعقد بين رئيسي جمهورية البلدين هي من اجل ايصال رسالة الى البلدان البعيدة وبلدان المنطقة لان حافظتهم ضعيفة و انهم ينسون الدروس التي تلقوها سابقا وعلى هذا الاساس فان مسوولي البلدين يعقدون لقاءات لكي يذكروا هؤلاء بالدروس السابقة .
و شجب الاسد، تدخل الاجانب في شؤون ايران قائلا :” ان الهدف من تدخل الاعداء و الغرب هو الحيلولة دون تواصل الانتصارات التي حققتها ايران و سوريا خلال الاعوام الاربعة المقبلة “.
وكشفت مصادر دبلوماسية فرنسية ان الرئيس بشار وعد بالسعي لدى القيادة الايرانية لإطلاق سراح الأكاديمية الفرنسية كلوتيد ريس التي قدمتها السلطات الإيرانية للمحاكمة مع أكثر من مئة من المتهمين بالسعي للإطاحة بقيادة الجمهورية الإسلامية في حركة احتجاج أعقبت الانتخابات الرئاسية في شهر يونيو/حزيران الماضي.
وكانت السلطات الإيرانية قد أطلقت سراح ريس الأسبوع الماضي بكفالة مالية إلا أنها منعتها من مغادرة البلاد.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مشاهد تعرض للمرة الأولى توثق الضربة الصاروخية الإيرانية لقاعدة عين الأسد بعد اغتيال القائدين سليماني والمهندس

نشرت قناة “CBS news” الأمريكية، مشاهد تنشر للمرة الأولى توثق لحظة سقوط صواريخ إيرانية على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *