أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / مجلس المحافظة في بغداد ينتقد الفكرة .. قيادة عمليات بغداد تباشر حفر خندق حول العاصمة وبناء سور لمنع تسلل الارهابيين

مجلس المحافظة في بغداد ينتقد الفكرة .. قيادة عمليات بغداد تباشر حفر خندق حول العاصمة وبناء سور لمنع تسلل الارهابيين

دون اية مشورة وتنسيق مسبق مع مجلس محافظة بغداد بالاضافة الى تقليله من اهميته وفاعليته، بدأ الجيش العراقي في إقامة سور عازل وخندق حول العاصمة بغداد، لمنع تسلل” الإرهابيين وحلفائهم اليها حسب قول قائد فيادة عمليات بغداد الفريق عبد الأمير الشمري.

وكشف الشمري انطلاق الأشغال، منذ بداية فبراير بالتوازي مع حفر خندق دائري حول العاصمة بغداد، بعمق مترين وعرض 3 أمتار، إلى جانب طريق دائرية، وإقامة أبراج مراقبة، ونظام الكتروني للاستشعار.
وتهدف الخطوة حسب الشمري إلى منع إرهابيي داعش من التسلل بسهولة داخل المدينة لتنفيذ عمليات انتحارية أو تفجيرات.
وأثار قرار بناء اقامة سور حول العاصمة ، رفض بعض السياسيين من مجلس محافظة بغداد نفسها، وأكد المتحدث باسم المجلس فاضل الشويلي، أن المشروع الذي انطلق الجيش في تنفيذه، قديم ويعود إلى فترة طويلة، ولكن نجاعته كانت ولا تزال محل شكوك، بما أنه يستحيل عملياً عزل بغداد عن بقية البلاد.
وأضاف الشويلي أن “الجيش أحيا المشروع بشكل منفرد، حتى أنه لم يكلف نفسه مخاطبة مجلس المحافظة لإحاطته علماً بالمشروع”

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السعوديون في الخارج يعلنون تاسيس حزب معارض ضد نـظام ال سعود الهدف منه اسقاط النظام

أعلنت مجموعة من السعوديين المقيمين بالمنفى في دول بينها بريطانيا والولايات المتحدة، تاسيس حزب معارض، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *