أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اذاعة عراقية تحذر من النتائج الخطيرة لقرار البنتاغون نشر الفرقة 101 بمشاركة 280 طائرة في العراق في ظل صمت حكومي

اذاعة عراقية تحذر من النتائج الخطيرة لقرار البنتاغون نشر الفرقة 101 بمشاركة 280 طائرة في العراق في ظل صمت حكومي

بثت اذاعة صوت العراق تقريرا حذرت فيه الشعب العراقي وفصائل الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية من السيناريو التي تعده الولايات المتحدة في العراق والنتائج الخطيرة لقرار البنتاغون بنشر الفرقة 101 المجوقلة في قواعد عسكرية في العراق ، بعدما نجحت هذه الفصائل والمقاومة في تحرير وتطهير محافظات ومناطق واسعة في العراق من جماعات داعش الوهابية وحلفائهم من فلول حرس صدام .

واكد التقربر ان قرار البنتاغون الامريكي بنشر الفرقة 101 المتخصصة بالتدخل السريع في المناطق الساخنة في العراق ، يعد بمثابة تطور امني خطير يؤشر الى قرار امريكي ببدء عمليات عسكرية نوعية في العراق وسط تقارير خليجية واوروبية بان هذه القوات قد تقوم بعمليات نوعية ضد فصائل الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية ، وتامين اقامة اقليم يديره فلول حرس صدام والسياسيون من العرب السنة المتحالفون مع دول الاقليم السني وعلى راسها السعودية وتركيا وقطر والاردن.
وجاء في تقرير اذاعة صوت العراق : ان المثير للدهشة ان حكومة العبادي رفضت التعليق على قرار البنتاغون الامريكي وتتعمد تجاهله ، فيما اكد وزير الدفاع اشتون كارتر ، في مقابلات صحفية مع محطات التلفزة الامريكية قبل ايام نشر اتخاذ قرار نشر هذه الفرقة المجوقلة في العراق ،فيما يسود الشارع العراقي غضب شعبي واسع من هذا الصمت لدى المسؤولين في حكومة العبادي .
وقال تقرير اذاعة صوت العراق : قرار نشر قوات النخبة الامريكية في العراق، وسط انباء عن تنسيق امريكي تركي للعمل العسكري المشترك لاعدة السيطرة على الموصل وتسليمها لميليشيات سنية قادتها من ضباد الحرس الجمهوري المنحل ، بهدف تامين قيام اقليم سني تلتحق يه الرمادي لاحقا ، وذلك في
محاولة لاقرار سياسة الامر الواقع في العراق ، بعدما نجحت قوات الحشد الشعبي بمشاركة القوات الامنية في الحاق هزائم كبيرة بجماعات داعش وبقايا فول حرس صدام في كل من جرف الصخر وديالى وتكريت وبيجي في صلاح الدين ، رغم قيام طائرات مجهولة يعتقد العراقيون انها طائرات امريكية بانزال الاسلحة والذخير في المظلات في عمليات سرية لعناصر داعش الا رهابية في تكريت وديالى وفي جبال مكجول شرق تكريت وفي بيجي والصينية وغرب خط اللاين في سامراء.
والفرقة 101 المحمولة جوا التابعة للجيش الامريكي ، هي الفرقة الهجومية الجوية الوحيدة في العالم وهي قادرة على نشر الآلاف من القوات على مسافات بعيدة وراء خطوط العدو بسرعة لا تُضاهى.
ولدى الفرقة، التي تعرف باسم النسور الزاعقة، أكثر من 280 طائرة مروحية، بما في ذلك ثلاث أسراب من المروحيات المقاتلة من طراز أباتشي.
والمرونة التي تتسم بها هذه الأسراب الثلاثة التابعة للفرقة 101 المحمولة جوا تجعل منها أصلا تكتيكيا يتمتع بقيمة عالية يخضع لطلب كبير من قبل القادة الميدانيين.
ويعتقد العديد من المحللين بأنه من المؤكد أن الفرقة 101 ستستخدم في أية حرب برية ضد العراق، على نحو ما حصل إبان “عملية عاصفة الصحراء” في عام 1991. ففي ذلك الحين، أصدر أمر إلى جنود من الفرقة 101 بالذهاب إلى عمق الأراضي العراقية وإقامة قاعدة متقدمة قوامها أكثر من 2,000 جندي، و50 عربة نقل، ومدافع وأطنان من الوقود والذخائر.
ووصف محرر مجلة “جينز وورلد آرميز”، التي تتابع أوضاع الجيوش حول العالم، الرائد تشارلز هايمان، بأنها “وحدات الفرقة 101 على قدر عال من الفعالية والحركة ، وان جنودها يتمتعون بمستوى عال من الاندفاع، ولديهم ضباط وضباط غير مفوضين جيدون جدا وهم جزء من نخبة الجيش الأمريكي”.
مضيفا : “إن قوتهم الأساسية تكمن في مرونتهم وقدرتهم على أن يكونوا في مسرح العمل بشكل سريع سرعة مروعة”.
ويقول على سبيل المثال : “إذا ما كانت الولايات المتحدة تهاجم البصرة، على سبيل المثال، فإنه سيكون من المفيد للغاية إنزال لواء من الفرقة 101 في موقع إعتراضي، على بعد 10 أو 15 ميلا وراء القوة الرئيسية، من أجل الحيلولة دون حصول هجوم مضاد من الخلف”.
وتتخذ الفرقة 101 من فورت كامبل، في ولاية كنتاكي، مقرا لها، وهو ثالث أكبر موقع للجيش الأمريكي بعد فورت براج وفورت هود.
والمعروف ان هذه الفرقة قادت الفرقة 101 الطريق في يوم الإنزال على البر الأوروبي في عمليات إنزال ليلية قبيل الاجتياح في الحرب العالمية الثانية.
وإن جزءا رئيسيا من التدريب الذي يخضع له جنود الفرقة 101 هو دورة على مدى 14 يوما في مدرسة سابالوسكي للهجوم الجوي حيث يتعلم الجنود المهارات الفنية واللوجستية المطلوبة لنقل ما يصل إلى 5,000 جندي إلى مسافة تصل إلى 250 كيلومترا في غضون ساعتين فقط.
وتجمع الدورة ما بين التدريبات على القتال الهجومي، وعمليات الهبوط بالأحمال من الطائرات التسلق والانزال على الحبال.
ويتوجب على الجنود أيضا قطيع طريق طولها 12 ميلا وهم يحملون جعبة ظهر مملوء بالكامل وبندقية هجومية في غضون ثلاث ساعات.
كما تستخدم الفرقة 101 طائرات أساسية تستخدمها منها :
مروحيات أباتشي إيه أتش-64: وهي مروحية هجومية متطورة تستخدمها كافة وحدات الفرقة تقريبا. ويمكن لسرعتها أن تصل إلى 200 ميل في الساعة تقريبا، وتحمل بشكل روتيني صواريخ من طراز هلفاير، وصواريخ أف أف إيه آر ومدفعا رشاشا.
بالاضافة الى مروحيات بلاك هوك يو أتش-60: وهي مروحيات للنقل على قدر عال من المتانة خاصة بالفرقة، تستخدم في نقل فرق هجومية قتالية. ويمكن لهذه المروحية أن تعدّل لتخدم كطائرة مدفاك ويمكنها أن تسير بسرعة تتجاوز 180 ميلا في الساعة.
كما تستخدم الفرقة 101 تشينوك سي أتش-47: هذه الطائرة المخضرمة هي طائرة هليكوبتر متوسطة الحجم ذات مراوح ترادفية تستخدم للنقل يمكنها أن ترفع ثمانية أطنان وأن تسير بسرعة تصل إلى 150 ميلا في الساعة.
والسؤال الكبير هو : لماذا صمت الحكومة العراقية ووزارتي الدفاع والخارجية العراقية على هذا القرار الامريكي الخطير بنشر هذه الفرقة القتالية الشرسة في العراق ؟.
وتساء ل تقرير اذاعة صوت العراق ،لماذا الان وفي هذا الوقت يتم نشر هذه الفرقة وليس من قبل عندما كانت جماعات داعش الارهابية تهدد باقتحام العاصمة بغداد وعندما كانت هذه الجماعات الارهابية تحتل تكريت وديالى ومصفاة بيجي وتحاصر امرلي وتنتشر في جرف الصخر ؟
فهل قرر الامريكيون مسابقة الاحداث لتعويض الفشل في اسقاط نظام الرئيس الاسد وفشل مشروعهم باقامة دويلات وهابية وسلفية وامارات ارهابية في المدن السورية ، ؟ وهل اتخذت واشنطن قرارا باستخدام القوة لضرب قلب محور المقاومة في العراق بالسيطرة على غرب العراق وشماله ومناطق من وسطه بالقوة باقامة اقليم بعثي باسم الاقليم السني لقطع اتصال محور المقاومة بين ايران وسوريا ولبنان عبر العراق .؟
وهل ستكتفي هذه القوة باقامة هذ الاقليم السني ، فقط ام ان قواتها ستنتشر في الغرب والشمال من العراق ؟ وهل تخطط هذه القوات الى الانتشار في ديالى وفي الجنوب العراق عبر عمليات عسكرية بحجة فرض الامن والاستقرار في العراق خاصة وان اتحاد القوى السنية
المنفذ لاجندات دول الاقليم السني وعلى راسها السعودية ، يوفر من الان غطائ بدعوته الى تدويل الازمة الامنية في محافظة ديالى عبر تضخيم الاحداث فيها رغم ان ضحايا الارهاب في المحافظة كلها من السنة والشيعة .
وجاء في تقرير اذاعة صوت العراق ” هذه اسئلة يظل طرحها امرا مشروعا خاصة وان الولايات المتحدة لاتملك التبرير الكافي لاقناع العراقيين ببراءة موقفها باصدار الاوامر بنشر هذه القوات في العراق الان وليس من قبل ، وفي ظروف امنية بات العراق اكثر استقرار من قبل باعتراف المراقلين والمحللين الغربيين ” .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

إيضاح من سلطة الطيران بشان هبوط طائرة ” فلاي بغداد ” اضطرارياً في مطار بغداد

اوضحت إدارة مطار بغداد الدولي، الجمعة، ما تناولته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن حريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *