أخبار عاجلة
الرئيسية / تقارير هامة / صحيفة امريكية تعترف بازدياد خطر الارهابيين السلفيين في سوريا وتحولها للتحضير لهجوم على امريكا

صحيفة امريكية تعترف بازدياد خطر الارهابيين السلفيين في سوريا وتحولها للتحضير لهجوم على امريكا

اعترفت صحيفة ” لوس أنجلوس تايمز ” الأمريكية ، أن الازمة السورية تزداد تعقيدا باتساع نفوذ الجماعات الجهادية – الوهابي السلفية – فى الشمال والشرق من البلاد، بحيث باتت المنطقة ملجأ للمتطرفين وأرضا خصبة لتدريب الإرهابيين الذين قد يستهدفوا الولايات المتحدة فى يوم من الأيام، بمعنى آخر، قالت الصحيفة ” إن ما يحدث فى سوريا لم يعد مجرد أزمة إنسانية فقط، إنها ساحة أخرى فى الحرب غير المنتهية ضد تنظيم القاعدة وفلوله”.
ورأت أن هذا من شأنه تقوية الدافع للتحرك الأمريكى فى سوريا على نحو أقوى مما كان عليه فى ليبيا قبل ثلاثة أعوام، لكن البيت الأببض لا يزال يفتقد الشهية، بالنسبة للرئيس أوباما فإن تجربة العراق لا تزال عالقة فى مخيلته على نحو يجعله يتردد فى الإقدام على أى تدخل سواء كان بشريا أم غير ذلك.

وكشفت صحيفة ” لوس انجلس تايمز ” إن الرئيس باراك أوباما ، بصدد العودة إلى استخدام تكتيك ” القيادة من الخلف ” الذي استخدمه قبل ثلاثة أعوام فى السيناريو الليبى، وذلك بعد أن واجه خيارات صعبة فى سوريا، وتساءلت الصحيفة عن مدى جدوى ذلك التكتيك هذه المرة.
وقالت الصحيفة ، ان مصطلح “القيادة من الخلف” جاء على لسان أحد مستشارى البيت الأبيض لدى وصفه لإستراتيجية أوباما فى ليبيا عام 2011، عندما انتظرت واشنطن من حلفائها تقديم معظم العون إلى الثوار بينما القوات الأمريكية بقيت بشكل كبير فى المؤخرة.
وقالت الصحيفة ، إن أوباما يواجه الآن فى سوريا مشكلة مختلفة تماما في ليبيا، لكن بنفس الضغوطات، ذلك أن المجموعة التى تدعمها أمريكا بالمعارضة السورية هى الجيش السورى الحر، وهي الآن تترنح فى طريقها للانهيار، بينما قوات المعارضة الأخرى التى تدعمها (بعض) الدول العربية لا تزال فى الميدان، لكنها أيضا ليست غالبة، فيما الجماعات الجهادية – الوهابية السلفية – وبعضها موالٍ لتنظيم القاعدة، تكتسب نفوذا وقوة يوما بعد يوم.
وحاولت الصحيفة التقليل من الدعم الذي تقدمه واشنطن لمسلحي المعارضة ، واصفة استجابة إدارة الرئيس أوباما لاحتياجات المسلحين بـ “المحدودة والحذرة ” وحصرت مساعدتها فى تقديم مساعدات إنسانية للاجئين، ودعم غير مؤثر للمعارضين، والالتماس من روسيا بالتدخل، لإجبار الرئيس الأسد على الجلوس على طاولة المفاوضات.
ولفتت الصحيفة إلى مؤتمر جنيف للسلام الذى وصل إلى طريق مسدود بعد أسبوعين ، باصرار وفد الحكومة السورية ، على رفض التفاوض مع المعارضة التي يصفها الوفد بالإرهابيين، فيما كان وزير الخارجية جون كيرى وغيره من المسؤولين يرددون ، أنه لا سبيل إلى اللجوء للخيار العسكرى فى الصراع السورى.
وقالت الصحيفة الأمريكية: إن بشار الأسد، المدعوم من روسيا وإيران، يعتقد في جدية الخيار العسكرى الذى ينكره كيرى والمسؤولون الأمريكيون.
وقالت الصحيفة : أنه حتى الإنجاز الوحيد الذى ادعت الإدارة الأمريكية تحقيقه، وهو التخلص من أسلحة الأسد الكيماوية، لم يكتمل، وحملت الصحيفة نظام الرئيس الاسد بالمماطلة فى تسليم الأسلحة التى وعد بها، بعد أن اطمأن إلى أن المهم لدى واشنطن هو عدم استخدام هذه الأسلحة ، متجاهلة الصحيفة ان منظمة مراقبة الاسلحة الكيماوية اكدت جدية تعامل الرئيس الاسد في التخلص من هذه الاسلحة ، والعقبة امام اكمال تدميرها يعود لاسباب فنية محضة تتعلق بسلامة نقلها الى السفن المحتصة بنقلها حيث يتم تدميرها في سفن تضم معامل متخصصة بهذا العمل .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الخارجية الايرانية تشن هجوما عنيفا على الولايات المتحدة : تاريخها حافل بشن الحروب وماضيها الحبيث والاسود شاهد على ذلك

شنت الخارجية الإيرانية هجوما عنيفا على الولايات المتحدة واصفة إياها بأنها غير مؤهلة لإطلاق الأحكام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *