أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / موسكو : الاتهامات التركية لروسيا بارتكاب عمليات قتل جماعي للأطفال والنساء في سوريا، أساليب قذرة في التهجم

موسكو : الاتهامات التركية لروسيا بارتكاب عمليات قتل جماعي للأطفال والنساء في سوريا، أساليب قذرة في التهجم

ردت موسكو بعنف على اتهامات وزراة الخارجية التركية لوزراة الدفاع الروسية بان مقاتلاتها تقتل الاطفال والنساء في سوريا ، فقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن الاتهامات التركية، لروسيا بارتكاب عمليات قتل جماعي للأطفال والنساء في سوريا، أساليب قذرة، في التهجم على موسكو.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحافي اليوم: “نحن لا نستطيع غض النظر عن مواصلة المسؤولين الأتراك الرفيعي المستوى، الإدلاء بتصريحات تهدف لتشويه سمعة روسيا في عيون المجتمع الدولي، والاتهامات الموجهة للطيران الروسي بضرب للمدنيين في سوريا”.
وأضافت أن “ما يُثير الاستغراب هو أن قيادة ووزارة الخارجية في هذه الدولة ، تركيا، انحطت إلى درجة استخدام الأساليب القذرة مثل اتهام بلادنا بالقتل الجماعي في سوريا للأطفال والنساء والشيوخ”.
وتابعت زاخاروفا قائلة: “على ما يبدو، هم ينطلقون من المبدأ الذي أعن قبل أكثر من 70 عاماً، والذي يقول إنه كلما كانت الكذبة بعيدة عن الواقع، كلما سهُل تصديقها”.
وهاجمت زاخاروفا، أيضا تصريحات وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأخيرة، حول قصف الطيران الروسي أهدافاً مدنيةً في سوريا، معتبرةً أنها”غريبة، وغير مُحترمة، وغير مُثبتة”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

تزامناً مع الهجوم الايراني : سماء غزة خالية من طيران الاحتلال للمرة الأولى منذ 7 أكتوبر

اكد فلسطينيون في غزة انه للمرة الأولى منذ الحرب على غزة، التي بدأت في 7 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *