أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / محللون غربيون يؤكدون في شهاداتهم امام الكونغرس الامريكي ان سقوط الرئيس الاسد لم يعد محتملا
المخابرات المركزية الامريكية اعترفت في تقاريرها انها عاجزة عن اسقاط الاسد

محللون غربيون يؤكدون في شهاداتهم امام الكونغرس الامريكي ان سقوط الرئيس الاسد لم يعد محتملا

اعترف الخبراء الغربيون المعنيون بالازمة في سوريا الى ان احتمال اسقاط الرئيس بشار الاسد او اسقاط نظامه ، لم يعد محتملا ، متوقعين ان الازمة في سوريا قد تطلو لـ 10 سنوات اخرى ، محذرين من سيطرة الارهابيين على الارض في مناطق عديدة من سوريا .
وقال الخبير والمحلل ديفيد غارتنشتاين – روس “الان أصبح الأمر واضحا بان سقوط الاسد لم يعد حتميا كما كان يعتقد الكثير من المحللين قبل عام”.
واوضح غارتنشتاين وهو من المؤسسة من اجل الدفاع عن الديموقراطية، ان وضع الأسد تعزز في هذا الوقت ليس فقط بالسلاح والمال من روسيا وايران وانما ايضا بسبب رغبته في عدم التدخل ضد الحركات المتطرفة.

واضاف امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ ان “السيناريو الاكثر احتمالا هو الذي تتوقعه الاستخبارات الاميركية حاليا: الحرب سوف تستمر لعشر سنوات اضافية وحتى اكثر من ذلك”.
وقال هؤلاء الخبراء إن الاسد اختار عمدا استراتيجية عدم القيام باي شيء في وقت تعزز فيه مجموعات معارضة متطرفة مثل جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) نفوذها على حساب المعارضة المعتدلة التي تقاتل على جبهتين.
وقال ايضا ان “الدور الرئيسي الذي يلعبه الجهاديون الوهابيون (داخل المعارضة) دفع بالدول الغربية ودول اخرى الى العدول عن زيادة الدعم للمعارضة”.
واعتبر أن سياسة واشنطن التي امتنعت حتى الان عن تسليم اسلحة ثقيلة الى المعارضة مع تقديم مساعدات انسانية، هي “ملتبسة” وتنقصها “الرغبة الحقيقية في انهاء الحرب”.
وأضاف ان “الحرب السورية مأساة كبرى ويرجح أن تكون نهايتها مأساوية ايضا. ومن المرجح ايضا ان تكون الولايات المتحدة غير قادرة على تجنب ذلك حتى اذا اخترنا التدخل بشكل اضافي”.
من جهته قال ماثيو ليفيت الخبير في معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى إن تدفق المقاتلين الأجانب في النزاع يطرح مخاطر فعلية أيضا في العالم، لأن “غالبية المقاتلين المتشددين سيعودون إلى بلدانهم ويشنون هجمات قبل أن يضربوا في أوروبا أو الولايات المتحدة”.
واشار على سبيل المثال الى انتحاريين ارسلوا الى تونس وهم من مجموعات ليبية ومغربية تقاتل حاليا داخل سوريا.
وقال “في الوقت الذي يمكن ان تكون فيه الحرب قابلة للتفاوض فان الطائفية ليست كذلك وهي بالتأكيد ستخلق شروط عدم الاستقرار خلال السنوات العشر المقبلة”.
ونفى نائب وزير الخارجية بيل بيرنز ان تكون الادارة الاميركية تعتقد حاليا بانه من الافضل ان يبقى الاسد في السلطة لان المتطرفين يشكلون تهديدا اكبر للامن الوطني الاميركي.
وقال بيرنز امام اعضاء مجلس الشيوخ “انا ابقى على قناعة قوية والادارة كذلك بان الاسد يشكل عامل جذب ليس فقط للمقاتلين الاجانب والتطرف العنيف”.
لكنه شدد على ان واشنطن لا تزال تعمل مع شركائها لمعرفة ما يمكن القيام به وكذلك بحث “السبل التي يمكننا فيها تقوية دعمنا للمعارضة المعتدلة”.
واضاف “طالما ان الاسد باق، ستستمر الحرب الاهلية وستتدهور كما ان مخاطر توسع رقعتها ستزيد ايضا”.
وقال بيرنز بانه “في الملف السوري، شعرنا باستياء شديد من الابعاد الواسعة للسلوك الروسي وتصرفاته” ، متاجهلا السلوك الامريكي والبريطاني والفرنسي بمشاركة السعودية وقطر وتركيا والاردن في دعم الارهابيين نذ 3 سنوات وحتى الان .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الخارجية الايرانية تشن هجوما عنيفا على الولايات المتحدة : تاريخها حافل بشن الحروب وماضيها الحبيث والاسود شاهد على ذلك

شنت الخارجية الإيرانية هجوما عنيفا على الولايات المتحدة واصفة إياها بأنها غير مؤهلة لإطلاق الأحكام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *