أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / السيد نصر الله : المشروع التكفيري في المنطقة يخدم مصالح “اسرائيل” والعدوان السعودي على اليمن فشل يضاف الى فشل
السيد نصر الله

السيد نصر الله : المشروع التكفيري في المنطقة يخدم مصالح “اسرائيل” والعدوان السعودي على اليمن فشل يضاف الى فشل

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله ، أن المشروع التكفيري- داعش وجبهة النصرة – الذي يرعاه بعض النظام العربي غير معني بالقضية الفلسطينية اصلاً بل انه يخدم مصالح “اسرائيل” ويمزق الأمة ويمزق كل نسيج وطني في كل بلد من بلداننا ، مشددا على ان استمرار العدوان السعودي على اليمن هو فشل يضاف على الفشل، مشدداً على أن الحرب السعودية على اليمن باتت بلا اهداف سياسية وهدفها الوحيد المتبقي هو الانتقام من اليمن وشعبه.

وأكد السيد نصر الله أن أي أحاديث عن مشروع صفوي أو هلال شيعي في المنطقة هي أكاذيب، ورأى أنه يجب إيجاد حل سياسي في سوريا بعيداً عن الخيار العسكري وأن تتوقف جميع الدول التي تعمل على إشعال النار في سوريا وتمنع السوريين من التفاوض عن ذلك. مشدداً على أن من يراهن على سقوط سوريا خاطئ وصمود الجيش السوري واستعادته المبادرة يؤكد أن سوريا لن تسقط عسكرياً وهي صامدة وستصمد ومن معها سيبقى معها ونحن معها وسنبقى معها.
وقال السيد نصر الله : أن الهدف الذي أراده الإمام الخميني من إحياء يوم القدس هو إبقاء قضية القدس حية، مثنياً على أنه بالرغم من مظلومية الشعبين اليمني والبحريني خرجا لإحياء يوم القدس تأكيداً على الالتزام الجهادي والعقائدي والسياسية بقضية بفلسطين.
وفي كلمة نقلت عبر شاشة كبيرة للحضور المشاركين في المهرجان الذي أقامه حزب الله في مجمع سيد الشهداء (ع) في الرويس بالضاحية الجنوبية لبيروت لاحياء يوم القدس ، قال السيد نصر الله أن الشعب اليمني يشعر أن العالمين العربي والإسلامي تخليا عنه، ومع ذلك لم يدفع هذا الأمر المخزي ، الشعب اليمني للتخلي عن فلسطين وقضيتها، وهذا الأمر يستحق التقدير. وأردف أن الشعب البحريني ايضاً احيا يوم القدس رغم تهديدات “داعش” بتفجير المساجد وتهديدات وقمع السلطة ضده. وقال السيد نصر الله إننا في حزب الله نعلن نهاراً وجهاراً إدانتنا للعدوان الوحشي على اليمن من قبل السعودية ومن يدعم السعودية.
ولفت السيد نصر الله إلى أن “اسرائيل” تعتبر أن هناك تحسنا في البيئة الاستراتيجية والاقليمية لها وهي مرتاحة للحروب الأهلية التي تجري في المنطقة، وتعبّر عن سعادتها لما يجري في اليمن وعن دعمها للسعودية، فاليمن حكماً في محور المقاومة وهو بالتالي تهديد إستراتيجي لها”.
وكشف السيد نصر الله عن أن “اسرائيل” تعمل اليوم على كل ما يتعلق بايران في الداخل والخارج ومعها حركات المقاومة، وتحرض عليها عرقياً ومذهبياً لأنها تشكل تهديداً وجودياً لها، متسائلاً: “لماذا لم نرَ هذا القلق الإسرائيلي تجاه السعودية أو أي نظام عربي آخر مع أن هؤلاء يشترون بمليارات الدولارات سلاحاً وطائرات، لأن هناك ثقة بهذا العقل الرسمي العربي ولأنها مطمئنة له، ولأنها تعلم بأن النظام الرسمي العربي باعها فلسطين”.
وعن مفاوضات فيينا النووية ربطاً بالقضية الفلسطينية، جزم السيد نصرالله “أنهم لو أعطوا إيران كل ما تريده في الملف النووي مقابل اعترافها بإسرائيل فإن إيران بقيادة الإمام الخامنئي وحكومتها وشعبها لن توافق على ذلك”.
وأشار اسيد نصر الله إلى أنه “عندما نقاتل في سوريا نقاتل تحت الشمس ولا نخفي وجودنا في اي مكان وكل شهيد يسقط هو شهيد من اجل سوريا ولبنان وفلسطين وهذه الأمة وطريق القدس يمر في القلمون والزبداني وحمص وحلب ودرعا والحسكة لأنه اذا ذهبت سوريا ذهبت فلسطين وضاعت القدس”.
وجدّد السيد نصر الله إدانته للتفجيرات في القديح والدمام وللعدوان على المساجد وأهل المساجد والمصلين في المساجد، منوّهاً إلى أن الكويت اميراً وحكومةً ومجلس أمة وعلماء وشعبا قدموا نموذجاً للتعامل مع هكذا احداث وهكذا عدوان وهو مشهد اخلاقي تضرب له التحية، معتبراً أن الدولة والشعب في الكويت حولا التفجير الارهابي الى محطة لتمتين الوحدة الوطنية.
وفي الشأن اللبناني، قال نصر الله: أن لبنان بحاجة الى الحفاظ على سلمه الاهلي واستقراره السياسي وعمل المؤسسات الدستورية ولا مكان فيه لأي الغاء وقدر اللبنانيين العيش معاً والشراكة الحقيقية فيه والحوار والتلاقي وعدم الرهان على المتغيرات الاقليمية والدولية، داعياً للتعاون من أجل تجنيب لبنان تداعيات ما يجري في المنطقة.
ورأى السيد نصر الله أنه كان واضحاً أن البلد متوجه إلى مشكل وما يطرحه (رئيس تكتل التغيير والإصلاح) العماد ميشال عون هو مطالب محقة، مشدداً على أن حلفاء العماد عون لم يتخلوا عن العماد عون ولا عن التيار الوطني الحر.
وقال انه لم يكن من الحكمة ان يشارك حزب الله في التحركات الشعبية، لافتاً إلى أن العماد عون لم يطلب من حزب الله المشاركة لأنه يتفهم طبيعة المسؤوليات وحجم المهام التي يتحملها حزب الله في هذه المرحلة.
ونوّه السيد نصر الله إلى وجوب أن يبقى موضوع انتخاب رئيس الجمهورية اولوية لدى الجميع والاتفاق على الية واضحة لعمل الحكومة وحسم هذا النقاش ولا العماد عون ولا حلفاؤه يريدون تعطيل عمل الحكومة او اسقاطها وكلنا ندرك أن اسقاط الحكومة يعني ان البلد ذهب الى الفراغ ولكن كلنا نريد ان تعمل الحكومة بشكل صحيح وضمن الدستور وبما يعزز الشراكة.
وقال السيد نصر الله: “نحن لم نربط بين عمل مجلس النواب ورئاسة الجمهورية ونحن مع أن يتم فتح مجلس النواب ويقوم بعمله ونحن ندعو الى فتح دورة استثنائية لمجلس النواب وان نطلق عمل المجلس وأن يتم الاتفاق على كيفية التعاطي مع مشاريع القوانين الموجودة ونحن نراهن على حنكة وحلم الرئيس نبيه بري”.
ونبّه إلى أن الرهان على الوقت خاطئ والرهان على امكانية عزل التيار الوطني الحر عن حلفائه هو رهان خاطئ ونحن لن نتخلى عن اي من حلفائنا وعن حليفنا العماد عون والتيار الوطني وخياراتنا مفتوحة للحفاظ على هذا التحالف.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بدء مناورات الرسول الأعظم (15) لحرس الثورة الاسلامية باطلاق مكثف للصواريخ البالسيتية من فئات ” ذو الفقار ” و ” زلزال” و” دزفول “

بمشاركة قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي: انطلقت المرحلة الأولى من مناورة الرسول الأعظم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *