أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / 30 شهيدا في تفجير ارهابي استهدف مصلين في مسجدللشيعة في الكويت وغضب شعبي يحمل الحكومة مسؤولية تجاهل التحريض ضد الشيعة

30 شهيدا في تفجير ارهابي استهدف مصلين في مسجدللشيعة في الكويت وغضب شعبي يحمل الحكومة مسؤولية تجاهل التحريض ضد الشيعة

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن حصيلة انفجار مسجد الإمام الصادق ع في وسط الكويت، وصلت إلى 25 شهيدا وإصابة 202، بعد أن كانت حصيلة سابقة تتحدث عن 13 شهيدا ، فيما يؤكد شهود عيان واوسط طبية ان عدد الشهداء وصل الى 30 مصليا.

من جهة أخرى، نشرت وسائل إعلام كويتية صورة الانتحارى الارهابي، الذى نفذ الهجوم على المسجد، الذى يرتاده الشيعة . من جانبه قال رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، إن الهجوم يستهدف الوحدة الوطنية لبلاده، وأضاف أثناء خروجه من المستشفى الأميرى: “هذا الحادث يستهدف جبهتنا الداخلية ووحدتنا الوطنية ونحن أقوى بكثير من هذا التصرف السىء.”
كما قال وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح ، إن ما حصل فى مسجد الامام الصادق اليوم يعد “عملا إرهابياً جباناً يستهدف أمن الكويت واستقرارها”، مشيراً إلى أن الكويت “أقوى من هؤلاء الجبناء”، معرباً عن تعازيه ومواساته لاسر الشهداء والضحايا، الذين سقطوا في هذا الحادث بشهر رمضان المبارك، وأكد استمرار الاجراءات الامنية وتكاتف جميع الجهات وتعاونها ” لتمثيل وحدتنا الوطنية وتفويت الفرصة على من يستهدف شق الصف وأمن واستقرار بلادنا”.
وقال وزير الأعلام الكويتى “اننا نعمل ونجتهد للحفاظ على أمن واستقرار وسلامة الكويت وان قلوبنا مع أهالي وأسر الشهداء والمصابين” وساد الحزن الكويت، فقد صدر قرار بإيقاف برامج إذاعة وتلفزيون الكويت الرمضانية حتى إشعار آخر، نتيجة لهذا الحدث الإرهابى، كما توالت الادانات للحادث، فقد استنكرت جمعية الإصلاح الاجتماعى الحادث، مشيرة إلى أن هذه الأعمال الإجرامية تهدف لبث الفتنة فى المجتمع الكويتى، ودعت الجميع لليقظة وتفويت الفرصة على من يستهدف أمن واستقرار الوطن، مؤكدة أن من قام بهذا العمل يستهدف الوحدة الوطنية .
غضب شعبي شيعي
هذا وحملت الاوساط الشيعية في الكويت ، السلطات الكويتية مسؤولية وقوع هذا التفجير الارهابي ، وذلك لتجاهلها اعتقال المحرضين ضد الشيعة من نواب وقادة التيار الوهابي التكفيري وتجاهلها اعتقال ارهابيين كويتيين ضالعين في الارهاب، اعترفوا بتنفيذ جرائم ارهابية في سوريا والعراق ، ومنهم الارهابي” شافي العجمي” الذي اعترف امام وسائل الاعلام تنفيذ مجزرة ” قرية حطلة ” في دير الزور في ايلول عام 2013 وراح ضحيتها اكثر من 60 مواطنا سوريا من الشيعة بينهم اطفال ونساء ، ولم يزل هذا الارهابي طليقا في الكويت ,
ودللت هذه الاوساط الشيعية على تجاهل السلطات الكويتية للدور التحريضي للعناصر الوهابية التكفيرية ضد الشيعة والتشيع ، واصرارهم على مواصلة التحريض اليومي ضد الشيعة في الكويت ، بالتصريح الذي اطلقه النائب الوهابي ” حمدان العازمي” قبل ثلاثة ايام، الذي وصف فيه مذهب التشيع بانه ” مذهب اعوج ” عندما خاطب الناب الشيعي دويسان داخل قاعة مجلس النواب قائلا له ” اذهب وعدل مذهبك ” في اشارة الى المذهب الشيعي، وفي ظاهرة تجاهل التحريض عل الشيعة تجاهل رئيس مجلس النواب المرزوق هذا السباب للمذهب الشيعي في قاعة مجلس النواب ، ورفض معاقبته ، مما حداب النائب دويسان الى تقديم استقالته يوم امس الخميس قائلا : افضل ان استقيل من مجلس النواب دفاعا عن مذهبي وعن الشيعة في العالم فيما لااجد احدا يرد على السباب الذي تعرض له المذهب الشيعي على لسان النائب حمدان العازمي .
هذا واعن تنظيم داعش الوهابي تبنيه مشؤولية التفجير الانتحاري الارهابي ، ونشرت الصحافة الكويتية ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة للتنظيمات الوهابية التطفيرية صورة الارهابي الانتحاري.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الانبار.. أمر فوج الطوارئ السادس ” العقيد التبان ” يقدم استقالته من منصبه بسبب اعتداء شقيق الحلبوسي عليه

قدم امر فوج طوارئ الانبار السادس، العقيد عادل التبان، استقالته من سلك الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *