أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السعودية / ممثل البلاط الملكي السعودي يلتقي الدبلوماسي الاسرائيلي المخضرم “دوري غولد” في واشنطن ويتفقان على ان ايران العدو المشترك لهما

ممثل البلاط الملكي السعودي يلتقي الدبلوماسي الاسرائيلي المخضرم “دوري غولد” في واشنطن ويتفقان على ان ايران العدو المشترك لهما

في سلسلة اللقاءات التي تمت بين الجانبين هو الخامس من نوعه حيث تم التكتم على اللقاءات الاربعة الماضية ، اجتمع دوري غولد الدبلوماسي المخضرم في الخارجية الاسرائيلية ،المدير العام المرتقب لوزارة الخارجية بديلا لـ “نيسيم بن شطريت” الذي قرر نتنياهو اقالته ، مع اللواء السعودي المتقاعد أنور عشقي الذي كان يعمل في جهاز المخابرات السعودي، يوم أمس الخميس، في معهد ‘ معهد العلاقات الخارجية ” في واشنطن.

واظهرت صورة التقطت بعد الاجتماع ووافق انور عشقي على نشرها في وسائل الاعلام الامريكية ، “عشقيي ” يصافح المدير العام في وزارة الخارجية الاسرائيلية دوري غولد ” امام منصة ” معهد العلاقات الحارجية” في واشنطن ، ووقفا أمام مجموعة من المختصين بالشرق الأوسط وكبار الصحافيين في واشنطن، ثم تحدث كل منهما بدوره عن ‘العدو المشترك’، وهو إيران.
وفي حديثه مع صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ قال عشقي إنه لا يمثل السعودية بشكل رسمي، وأنه يعلم أن الحكومة الإسرائيلية سوف تصادق الأحد القادم على تعيين دوري غولد في منصب المدير العام لوزارة الخارجية.
وبحسب الصحيفة فإن عشقي، كبير مستشاري الملك سابقا والمقرب من ولي العهد السعودي محمد بن نايف، لا يتصرف من تلقاء ذاته، مشيرة إلى أن السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، وصل إلى الاجتماع، ولكنه غادر قبل أن يبدأ.
وفي كلمته في معهد العلاقات الخارجية ذكر عشقي أهداف السعودية، وعلى رأسها ما اسماه ‘السلام بين العرب وإسرائيل’، إضافة إلى ‘تغيير في السياسة تجاه إيران’، التياتهما بانها ” دولة تعمل على التوسع والسيطرة على الشرق الأوسط ” حسب مزاعمه.
كما أشار إلى هدف ثالث وهو تشكيل قوة لحماية العالم العربي، يشارك فيها الولايات المتحدة وأوروبا، وأضاف هدفا رابعا وهو ” إقامة دولة كردية لصد المطامع والتوسع الإيراني في المنطقة”..
من جهته قال غولد إن إسرائيل والسعودية تواجهان نفس المشكلة، وهي إيران. وبحسبه فإنها “تخلق توترا طائفيا كي تحقق أهدافها في التوسع”.
وأضاف أن المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني سوف يضع إيران تدريجيا على عتبة النووي مثل كوريا الشمالية.
وفي نهاية كلمته قال غولد مخاطبا عشقي، إن ” كان مشرفا لي العمل معك في السنة الأخيرة “. وبعد ذلك تصافح الاثنان.
وقال عشقي أيضا إنه جاء من معهد الأبحاث وهو يضع أمامه هدف الدفع بالسلام في الشرق الأوسط. وأضاف ” لا نريد صراعا ” !! ، مشيرا إلى أنه لن يحصل لقاء لمسؤولين رسميين من السعودية وإسرائيل قبل اعتراف الأخيرة بالمبادرة العربية.
وقال أيضا إنه : ” يجب علينا حل المشاكل.. لا حواجز بيننا، فالإسرائيليون والسعوديون يستطيعون العمل سوية عندما تعلن إسرائيل قبولها المبادرة العربية”.
ولدى سؤاله عن” ‘العدو بالنسبة له، إيران أم إسرائيل” ..؟؟ ، أجاب أن ” العدو الحكيم خير من شريك جاهل” .
ونقلت الصحيفة الاسرائيلية عن غولد قوله إنه اجتمع مع عشقي 5 مرات في السنة الأخيرة، مضيفا أن هناك تطابقا في المصالح في قضايا إقليمية، إلى جانب خلافات أيضا.
وأضاف أن الاجتماع يكتسب أهميته نظرا لكونه مقربا من رئيس حكومة الكيان الاسرائيلي، وعلى وشك إشغال منصب مدير عام الخارجية، في حين أن عشقي مقربا للبلاط الملكي في الرياض.
كما نقلت الصحيفة عن مسؤول سعودي آخر مشارك في البعثة أنه لا مشكلة لديه في التحدث إلى صحافي إسرائيلي، مضيفا أن الاتصالات لا تصل إلى مستوى علاقة بين الشعوب.
ولفتت الصحيفة أيضا إلى أنه في السنوات الأخيرة، وعلى خلفية تطابق مصالح إسرائيلية وسعودية ضد إيران، تحدثت تقارير إعلامية عن علاقات بين الطرفين، وبضمنها أن السعودية ستسمح للطائرات الإسرائيلية بعبور مجالها الجوي في طريقها لشن هجوم على إيران إذا اقتضت الضرورة”.
يذكر ان اوساط اسرائيلية شاركت في حضور اللقاء ، اعربت عن عبطتها عن موافقة عشقي على الظهور العلني في صورة تجمعه مع دوري غولد ، معتبرة ذلك اعلانا عن وصول الحكم السعودية الى مرحلة بات راغبا الى الاعن عن اتصالاته المباشرة مع اسرائيل، كما اكدت هذه الاوساط ، واضافت : ان اهمية هذا اللقاء هو ان ولي العهد السعودي محمد بن نايف ابدى موافقته رغبة المسؤولين عن ” معهد السياسات الخارجية ” في الاعلان عن هذا الاجتماع السعودي الاسرائيلي علنا القتاط صورة تجمع ممثل البلاط الملكي السعودي انور عشقي الى وسائل الاعلام مع دور غولد الخضرم في الخارحية الاسرائيلية والمقرب من نتنياهو “.
واعربت هذه المصادر الاسرائيلية عن امتنانها لدور السفير السعودي في واشنطن عادل الحبير في ترتيب اللقاءات بين الجانبين الاسرائيلي والسعودي طيلة السنتين الاخيرتيين ، وقالت هذه الاوساط ” ان اسرائيل مدينة لصديقها السفير عادل الجبير “.
وكان دوري غولد ، قد عمل سفيرا للكيان الاسرائيلي في الأمم المتحدة والمستشار السياسي لنتنياهو في حكومته الأولى عام 98، ويشغل غولد حالياً منصب مدير مركز القدس للعلوم السياسية وكان ناشطاً على المستوى الدولي لصالح الكيان.
وعقب غولد على قرار تعيينه الذي ينقصه مصادقة الحكومة أنه يعرف عظم التحديات الكبيرة التي تواجهها “إسرائيل” في هذه الفترة مشيراً إلى أن واجبه يحتم عليه حماية مصالح الدولة على حد تعبيره.
وبحسب صحيفة “معاريف” العبرية فقد اشترك غولد مؤخراً في الحوار مع أكثر من دولة عربية كما اشترك في ندوة ترعاها وزارة الخارجية الإماراتية في العام 2011.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الانبار.. أمر فوج الطوارئ السادس ” العقيد التبان ” يقدم استقالته من منصبه بسبب اعتداء شقيق الحلبوسي عليه

قدم امر فوج طوارئ الانبار السادس، العقيد عادل التبان، استقالته من سلك الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *