أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الاردن / تمرين ” الاسد المتاهب في الاردن تشترك فيه لاول مرة قاذفات القنابل الامريكية المتطورة من طراز B 52

تمرين ” الاسد المتاهب في الاردن تشترك فيه لاول مرة قاذفات القنابل الامريكية المتطورة من طراز B 52

كشف الناطق الإعلامي باسم ” تمرين الأسد المتأهب ” باشراف الولايات المتحدة ، العميد الركن فهد فالح الضامن، في مؤتمر صحفي عقده بحضور مدير التدريب والتمرين في القيادة المركزية الأميركية ” الجنرال ريك ماتسون ” إن التمرين الذي ينفذ بمشاركة 10 آلاف جندي من 18 دول حليفة للولايات المتحدة ، ،ستشترك فيه للمرة الأولى القاذفة الأميركية (B 52) في مهمة إسقاط قذائف تقليلدية على أهداف محددة بميادين القتال ، واستخدام راجمات صواريخ عالية الدقة .

وبالرغم من محاولات المتحدثين العسكريين باسم هذا ” الحلف العسكري ” الذي يتم تحت اسم ” تمرين الاسد المتاهب ” التصريح بان هذا التحشيد والتدريب غير موجه ضد دولة معينة بالذات ، الا ان المراقبين الغربيين يؤكدون ان هذا التمرين جزء من الاحلاف والتمارين والتجمع والتنسيق العسكري والعمل لايجاد ” لغة عسكرية ” موحدة بين الدول الحليفة لامريكا وتدور في فلكها ، والهدف الحقيقي منها التحضير لمواجهة سوريا و حزب الله وايران في حال نشوب نزاع موسع في المنطقة ، وهدفه تامين حماية الكيان الاسرائيلي من اي خطر في اية حوب واسعة تشهدها المنطقة.
وحاول الضامن نفي ربط المناورات التي تجري للمرة الخامسة بالأزمة في سورية قائلا ، “أن التمرين بدأ قبل الأزمة ولا علاقة له بالوضع الأمني القائم هناك، أو بالإقليم، ولا يستهدف جماعات أو مجموعات معينة”.
وقال الجنرال ريك ماتسون إن تمرين “الأسد المتأهب” في عامه الخامس اصبح فعالية هامة بين الولايات المتحدة والأردن والشركاء العسكريين الدوليين “لتسهيل الاستجابة للتهديدات التقليدية وغير تقليدية”، مشيراً إلى أن المهمات المنوي التدريب عليها تتضمن “أمن الحدود، القيادة والسيطرة، مكافحة القرصنة الإلكترونية، وإدارة ساحة المعركة”.
كما سيتضمن التمرين تدريب قطاعات واسعة من القوات الجوية والبرية والبحرية، دامجا طيف العمليات في تمرين قوات موحدة، إذ ستنفذ العمليات البحرية من قبل قوات متمركزة في قيادة القوات البحرية الملكية الأردنية في العقبة، وستتمرن على التدخل والتفقد والبحث والمصادرة، وعمليات مكافحة القرصنة، وستعمل سوية مع الدول الشريكة في منطقة خليج العقبة.
وأشار ماتسون إلى أن القوات البرية تتكون من خليط من قوات العمليات الخاصة وقوات مشاة البحرية التابعة لوحدة مشاة البحرية الاستكشافية 26، من خلال عدة مناطق تدريبية في الأردن، وستستخدم هذه القوات الدروع والمدفعية والهندسة والمشاة الآلية خلال فترة التمرين لتعزيز المواءمة العملياتية بين الأنظمة المتشابهة، كما سيتم دعم القوات الأرضية من قبل مجموعة من الطائرات العمودية والمجنحة والتي ستستخدم في عمليات الإسناد الجوي القريب بالإضافة الى أغراض النقل والتنقل.
وبين أن القوات الأميركية المشاركة في التمرين تأتي من مواقع مختلفة، والعديد من أفراد هذه القوات متواجدون مسبقا في المنطقة، وآخرون سيأتون من منشآت أخرى من كافة انحاء العالم.
وأكد ماتسون ان جميع هذه التمرينات الموحدة، هي بقيادة القوات المسلحة الاردنية، وستنفذ على مدى الأسبوعين القادمين، وستعمل على تقوية الشراكة بين أكثر من 18 دولة، وستزيد من قدرتنا على العمل سويا في حالات الطوارئ.
نفى اللواء ماتسون، “وجود خطط لدى القوات الاميركية المشاركة في التمرين لإبقاء أي معدات عسكرية في الأردن بعد انتهاء التمرين”، معتبراً التمرين فرصة لتقوية العلاقات والقدرات بين المشاركين في المساعي المشتركة المستقبلية.
اما العميد فالح الضام الناطق الاعلامي باسم تمرين الاسد المتأهب،فاشار إلى أن هذا التمرين الذي انطلقت فعالياته أمس الثلاثاء، بمشاركة قوات برية وبحرية وجوية تمثل 18 دولة هي الكويت، البحرين، قطر، السعودية، مصر، الإمارات، لبنان، العراق، بريطانيا، فرنسا، إيطاليا، الباكستان، أميركا، كندا، بلجيكا، بولندا، استراليا، بالإضافة للأردن، وممثلين عن حلف الناتو مشيرا الى ان التمرين “سينفذ في 9 مواقع على أراضي الاردن بعيدا عن الحدود السورية”.
وأكد أن هناك اهتماماً متزايداً هذا العام بالتمرين بصفته ملتقى للقادة العسكريين على مختلف المستويات الاستراتيجية والعملياتية والتعبوية.
وبين الضامن أن التحضير والتخطيط للتمرين بدأ منذ نهاية عام 2014 وسيتم تنفيذ فعالياته في المملكة وبقيادة أردنية، موضحا أن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية ،تهدف في استراتيجياتها التدريبية والأمنية تعزيز العلاقات العسكرية مع شركائنا من مختلف الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية التي تعتبر شريكاً استراتيجياً للأردن في جميع المجالات.
وزعم الضامن ان هذه التمارين هدفها التحضير لمكافحة الإرهاب ، كما اشار الى عمليات التمرين العسكري يعزز قدرات عمليات أمن الحدود وعمليات الإخلاء، والعمليات الإنسانية، وإدارة الأزمات وعمليات المعلومات، والشؤون العامة والعمليات النفسية، والاتصالات الاستراتيجية، والتخطيط للعمليات المستقبلية، وعمليات البحث والإنقاذ، والعمليات المدنية العسكرية، وحماية المنشآت الحيوية، وعمليات مكافحة الإرهاب الإلكتروني، وتنفيذ عمليات الإسناد اللوجستي المشترك، وغيرها من الأهداف التي تتوافق مع استراتيجية القوات المسلحة من خلال العمل في بيئة دولية لتطوير قدراتها العملياتية والتدريبية واللوجستية والإنسانية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

سوريا تؤكد حقها في استعادة الجولان وتطالب مجلس الأمن بمساءلة إسرائيل

جددت سوريا تمسكها بحقها في استعادة الجولان المحتل “بجميع الوسائل المتاحة التي يكفلها القانون الدولي”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *