أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اليمن / الحوثيون / اذاعة عراقية تشن هجوما شديدا على قائد شرطة دبي بعد دعوته الى دعم انفصال ” الاحواز ” من ايران وتتهم الامارات بتنفيذ مشروع امريكي – اسرائيلي ضد ايران والشيعة

اذاعة عراقية تشن هجوما شديدا على قائد شرطة دبي بعد دعوته الى دعم انفصال ” الاحواز ” من ايران وتتهم الامارات بتنفيذ مشروع امريكي – اسرائيلي ضد ايران والشيعة

وصفت اذاعة صوت العراق التي تبث من بغداد ، قائد شرطة دبي ” الفريق ضاحي خلفان ” بانه مجرد ” مهرج يؤدي خدمات مجانية للكيان الاسرائيلي وللولايات المتحدة ” وذلك بعد تغريدة له حذر فيها ، بان دول الخليج ” قادرة ” على توجيه ما اسماه ضربة قاتلة لايران باثارة ملف الاهواز والدعوة الى ما اسماه الى انفصالها و استقلالها .

وقالت اذاعة صوت العراق ، ان قائد شرطة دبي ضاحي خلفان ، داب خلال الشهر الاخير وخاصة الاسبوعين الاخيرين منذ ان بدأ العدوان الامريكي – السعودي – الخليجي على اليمن، على مهاجمة ايران واليمنيين وخاصة الحوثيين بشكل بذئ ، تجرا فيها على ايران وحزب الله وقيادات سياسية و دينية ، في وقت لم يكن ليتجرأ من قبل على شن مثل هذه التعليقات المسيئة للجمهورية الايرانية ولحزب الله وللشيعة ومنهم الحوثيون.
وقال خلفان في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: “ماذا لو فتحت الدول العربية الخليجية مكاتب للقائم بأحوال الاحوازيين في دول الخليج؟.. ماذا لو اعترف الخليج باستقلال الاحواز؟”
وتابع قائلا: “يطلب من الاحوازيين التصويت على الانفصال.. وتنفصل كما انفصل جنوب السودان.. عربستان بالفارسي بلغتهم.. تعني أرض العرب مملكة الاحواز العربية.. من حق عرب الاحواز أن تستقل ارضهم،” لافتا إلى أنه يطرح سيناريوهات متوقعة.!
وقالت اذاعة صوت العراق : ان دولة الامارات التي اعطت الضوء الاخضر ، للفريق خلفان لشن هجمات قاسية على ايران والحوثيينوحزب الله ، باتت تشكل قاعدة للتامر على ايران وسخرت اراضيها لشبكات الموساد الاسرايلي وللمخابرات البريطانية والامريكية للعمل ضد الجهورية الاسلامية ولزعزعة الاستقرار والامن فيها ، وتاتي تصريحات خلفان جزءا من الحملة الاعلامية والسياسية ضد الجمهورية الاسلامية التي بدا يشنها الفريق ضاحي خلفان في الفترة الاخيرة وبشكل سافر .
وتساءل تعليق اذاعة صوت العراق: ماذا يريد خلفان من وراء تقديم هذه الخدمات المجانية للغرب وللكيان الصهيوني ..؟! فتارة يهاجم الحوثيين ويعرض مكافاة مالية لمن يلقي القبض على زعيم ” انصار الله ” عبد الملك الحوثي ، وتارة يهاجم شيعة العراق ، واخرى يهاجم فيها حزب الله ويهاجم القائد السيد حسن نصر الله ، واليوم بدا يهاجم ايران ويسوق ويروج للمشروع الامني الاسرائيلي – السعودي لاثارة ملف القوميات في ايران من عرب واتراك وبلوش واكراد ، وهي المساعي التي فشلت المخابرات السعودية والقطرية بالتنسيق مع المخابرات الامريكية والبريطانية والموساد الاسرائيلي والتي دابت في اثارته في ايران منذ عدة سنوات
وقال تعليق اذاعة صوت العراق ، ان خلفان التي حدثت اثناء تسلمه المف الامني في دبي ومازال ، عملية اغتيال القائد الامني في حماس محمود المبحوح في دبي في يناير 2010 و” فشله “!! في القاء القبض على اي واحد من عناصر فريق الاعنيال التابع للموساد الاسرائيلي الذين بلغوا 21 عنصرا ، خلفان هذا ، بدا يمارس دور المتحدث الرسمي باسم دولة الامارات من خلال تغريداته على تويتر ، وكلها خدمة للكيان الصهيوني ، وخدمة للعدوان الامريكي — السعودي – الخليجي على اليمن ، كما انه بدا يؤدي خدمات للماسونية العالمية ، وهو يعد من ابرز شخصيات الجمعيات الماسونية العالمية في الامارات والخليج .
ودعا تعليق صوت العراق ، كل من العراقيين الشيعة والايرانيين الى” التحرك العاجل لتحذير الامارات للتراجع عن دورها التامري ضد ايران ولعراق واليمن خدمة للكيان الصهيوني وخدمة للمشروع الامريكي – البريطاني وخاصة في هجومه على حزب الله والجمهورية الاسلامية ، خاصة بعد تورطها بعمليات عسكرية عدوانية وتورطها باحتيار خلفان ليكون راس حربة في تهديد امن واستقرار العراق وايران”. واضاف التعليق : ” ان اصرار خلفان على ان يؤدي دور المحرض والمتامر على امن واستقرار المنطقة وبخاصة الاساءة للشيعة ولحزب الله والمقاومة والاساءة للجمهورية الاسلامية وللعراقيين الشيعة وللحوثيين الشيعة ، يعكس وجود منظومة عدوانية متكاملة لدى الامارات ضد هذه الدول ولاقوى الاسلامية والوطنية لمصلحة امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني”.
ووصف تعليق اذاعة صوت العراق هذا الدور العدائي من قائد شرطة دبي للشيعة بشكل عام ولايران وحزب الله ن بانه دور لايؤديه الا من ارتضى ان يكون المروج والمسوق للمشروع الاسرائيلي – السعودي ضد الجمهورية الاسلامية المسليمن الشيعة في اليمن وضد حزب الله والعراق ، وهو مشروع يهدف الى زعزعة الاستقرار والامن في العراق وايران واليمن والتحريض ضد حزب الله في لبنان والمنطقة ، وهو دور لايجرؤ الفريق خلفان على القيام به من تلقاء ونفسه ، هو يشغل منصب امني حساس في الامارات – قائد شرطة دبي – ونما يدل هذا الدور الاعلامي التحريضي على ان خلفان تلقى ضوءا اخضر من كبار المسؤولين في الامارات للقيام بهذ الدور ، وهو ما يعني ان الامارات نفسها باتت تقوم بدور خطير لخدمة المشروع الاسرائيلي في المطقة والذي يستهدف امن واستقرار ايران بالدرجة الاولى ويستهدف استقرار وامن العراق واليمن وامن المقاومة يستهدف شخص قادها السيد حسن نصر الله ، كما يكشف استعداد المسؤولين الاماراتيين للذهاب الى مديات بعيدة من الشعور ” بداء العظمة الكاذبة ” واضطلاعهم بادوار عسكرية وامنية خطيرة ، خدمة للمشروع الامني الامريكي – الاسرائيلي – السعودي في المنطقة وفي شملا افريقيا، ومن بينها مشاركة مقاتلاتها في عدوان عاصفة الحزم وقصف المنشئئات الحيوية والمدنية والعسكرية في اليمن ، وقصف اهداف مدنية وعسكرية في ليبيا .
واضاف تعليق اذاعة صوت العراق : ان دعوة خلفان الى اثارة ما يسمة بانفصال الاحواز بحجة ان ساكنيها من العرب ، هي تطبيقات اعلامية لمشروع امني اسرائيلي وسعودي وامريكي وبريطاني تم صرف مئات الملايين من الدولارات لتنفيذه ضد ايران ، ليس الان وانما منذ انتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1978 ، واستخدمت هذه القوى الاقليمية والدولية ، نظام الديكتاتور صدام، لتحقيق هذا الهدف من خلال شنه الحرب على ايران عام 1980 ، ولكن هذه القوى العدوانية اكتشفت ان سكان الاهوار ، هم من ابتدروا للدفاع عن وطنهم ايران، لانهم جزء من الشعب الايراني ، وهم ادركوا جيدا ان القوى الغربية الكبرى يسعون لتقسيم وتجزئة ايران من خلال تلك الحرب ، كما يسعون لانفصال بلوشستان وكرستان في ايران ، ولكن كل تلك المشاريع فشلت بالرغم ما اعد لها من امكانات ومشاريع عسكرية وامنية ، وساهم ابناء خوزستان ومنها – الاهواز – بتقديم الالاف من ابنائهم شهداء لافشال المخطط الغربي – الاسرائيلي – السعودي ضد الجمهورية الاسلامية “.
وختم تعليق اذاعة صوت العراق قائلا : ان الامارات باتت بمثابة ” اسرائيل ” جديدة في المنطقة، خاصة بعد تطوير علاقاتها مع الكيان الصهيوني ، وما ” تغريدات ” خلفان المعادية لايران واليمن وحزب الله ، والمعادية للشيعة بشكل عام ، الا دليلا اخر على ان الامارات باتت تشكل جزءا استراتيجيا من المشروع الامريكي – الاسرائيلي – السعودي ،المعادي لايران والذي يستهدف زعزعة امن واستقرار ايران ، خاصة بعدما شن وزير الخارجية الاماراتي عبد الله بن زايد اليوم الجمعة هجوما على باكستان بسبب موقف البرلمان الباكستاني رفض المشاركة في عدوان عاصفة الحزم مع السعودية واكثر من 10 انظمة عربية بدعم امريكي واسرائيلي “.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بايدن: أنا صهيوني.. والسعودية أبدت استعدادها الاعتراف بـ’إسرائيل’

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إنه يعتبر نفسه “صهيونياً”، زاعماً في الوقت نفسه أنه “قدّم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *