أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / قوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية يرفعون العلم العرافي على مبنى الحكومة المحلية في تكريت

قوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية يرفعون العلم العرافي على مبنى الحكومة المحلية في تكريت

اكد مصدر مسؤول في الحشد الشعبي ان قوات الحشد وبمشاركة الشرطة الاتحادية نجحت عصر اليوم في السيطرة على مبان حكومية في تكريت ، ونجحت قوات الحشد في رفع العلم العراقي على مبنى الحكومة المحلية في تكريت .

ووفق المصدر فانه قتل وجرح العشرات من عناصر داعش الوهابي وحلفائهم من فلول اعوان نظام صدام البائد ، ووصف هذه الانتصارات بانها هي الاكثر ايلاما لداعش الوهابي وفلول البعثيين ، مؤكدا ان هذا التطور العسكري يوفر لقوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية مسك وسط تكريت بشكل كامل ، فيما ستقوم قوات اخرى من الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية وقوات الجيش بمهاجمة القصور الرئاسية التي تمتد على الجانب الغربي من نهر دجلة في تكريت.
وجاءت هذه العمليات في وقت قامت الحكومة العراقية بمطالبة التحالف الدولي بالتوقف عن تسيير طائراته فوف تكريت وان تنسجب من عمليات تحرير تكريت ، وهو الشرط الذي فرضه قادة الحشد الشعبي والمقاومة الاسلاميةعلى رئيس الوزراء في اجتماعهم به يوم امس الاحد ، مقابل ان يستانفوا عملياتهم العسكرية لتحرير تكريت. وبرر فادة الحشد الشعبي والمقاومة تهديدهم العبادي بالانسحاب من جبهة تكريت ، ببانهم يرون الولايات المتحدة عدوا لعم ولايثقون بها.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

تراجع كبير في قيمة الليرة التركية لتصل الى مستويات قياسية مقابل الدولار

تراجعت العملة التركية إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق مسجلة 8.05 مقابل الدولار الأمريكي اليوم الاثنين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *