أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اليمن / الحوثيون / السفير السعودي يلتقي الرئيس اليمني المستقيل والهارب الى عدن عبد ربه هادي مجددا دعم بلاده وبقية مجلس التعاون له ضد الحوثيين

السفير السعودي يلتقي الرئيس اليمني المستقيل والهارب الى عدن عبد ربه هادي مجددا دعم بلاده وبقية مجلس التعاون له ضد الحوثيين

ضمن المساعي السعودية لتازيم الوضع السياسي في اليمن والدفع باتجاه تشكيل ميليشيات مسلحة لمواجهة انصار الله ، التقى السفير السعودي لدى اليمن محمد سعيد آل جابر الذي استأنف عمله من عدن الرئيس المستقيل والهارب الى عدن عبد ربه هادي ، في اجتماع أبلغت عنه “وكالة الأنباء اليمنية” الرسمية فرع عدن الخارجة عن سيطرة الحوثيين

وياتي هذا اللقاء بعدما اعتبرت اللجنة الثورية العليا اليت تشرف على التحولات الثورية في صنعاء وبيدها زمام السلطة ، الرئيس هادي عبد ربه فاقدا للشرعية ومطلوبا للعدالة.
وجدد السفير السعودي دعم النظام السعودي للرئيس هادي باعتباره يمثل الشرعية الدستورية ومجددا ايضا وقوف الرياض وبقية اعضاء مجلس التعان ، الثابت والدائم إلى جانبه، داعيا الى ما اسماه “ضرورة استكمال التسوية السياسية في اليمن الشقيق في إطار المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية”.
ويرى مراقبون غربيون ان السعودية تسعى الى تامين انشاء ميليشيات مسلحة في عدن لمواجهة الحوثيين في الشمال.
ويسعى هادي بدعم دول مجلس التعاون الخليجي، لإنشاء مركز منافس لصنعاء في عدن بدعم من ميليشيات من القبائل تمولها المخابرات السعودية والاماراتية والقطرية ، رغم أن كثيرين من أعضاء حكومته بمن فيهم رئيس الوزراء خالد بحاح لا يزالون قيد الإقامة الجبرية في صنعاء.
وفي سياق متصل، أصيب تسعة جنود يمنيين بجروح في اشتباكات مع مسلحين انفصاليين محسوبين على الجناح المتشدد من “الحراك الجنوبي”.
وقالت مصادر يمنية إن مسلحين يحملون أعلام دولة الجنوب السابقة اعترضوا ثلاث مركبات للجيش على الطريق العام أثناء توجهها إلى ثكنة عسكرية في ضواحي الحبيلين في محافظة لحج.
وأفاد مسؤول محلي بأن المسلحين الإنفصاليين “أطلقوا النار على مركبات الجيش قبل أن تندلع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن إصابة تسعة جنود في جروح”.
وتشهد البلدة توتراً بين مسلحي الحراك الجنوبي والجيش على خلفية خطف ضابط وجندي من قبل إنفصاليين الأسبوع الماضي، في مؤشر على تشدد الإنفصاليين في أعقاب سيطرة المسلحين الحوثيين على شمال البلاد.
ويهدد خاطفو الجنود بإعدامهم ما لم يتم تسليم كتيبة الجيش في المنطقة للمسلحين الإنفصاليين إسوة بتسليم معسكرات الجيش في الشمال للحوثيين.
ويرى قسم من “الحراك الجنوبي” أن سيطرة الحوثيين على الشمال يؤمن فرصة ذهبية للإنفصال واستعادة دولة الجنوب، إلا أن انتقال هادي إلى عدن لممارسة صلاحياته خلطت الأوراق بالنسبة لجميع الأطراف.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

حرس الثورة الاسلامية يعلن ضبط شحنة اسلحة كبيرة من العناصر المعادية للثورة

اعلن قائد لواء “حمزة سيد الشهداء (ع)” العملاني الثالث التابع للحرس الثوري عن ضبط شحنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *