أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / صحيفة امريكية تكشف عن حملة لمسؤولين خليجيين ولمستشارين عسكريين وسياسيين امريكيين اصدقاء لاسرائيل لمنع التوصل الى حل للملف النووي الايراني

صحيفة امريكية تكشف عن حملة لمسؤولين خليجيين ولمستشارين عسكريين وسياسيين امريكيين اصدقاء لاسرائيل لمنع التوصل الى حل للملف النووي الايراني

قالت “صحيفة وول ستريت جورنال” أن السعودية والامارات وقطر، بدات في العمل بكل طاقاتهم الدبلوماسية لمنع توصل امريكا وايران الى حل للملف النووي الايراني ، وكشفت هذه الجهود الكبيرة ، عن خشية هذه الدول من نتائج اتفاق الولايات المتحدة الأمريكية وإيران حول برنامج الأخيرة النووي .

وقالت الصحيفة الامريكية ، ان الاتفاق قد يدفع السعودية بشكل سريع لتبنّي برنامج نووي مشابه لطهران؛ حيث قالت الصحيفة نقلاً عن المسؤولين العرب: “التوصل إلى اتفاق سيدفع المملكة العربية السعودية على الأرجح لتبنّي برنامج نووي سريع يطابق ويشابه قدرات إيران النووية”.
وقال الخبير العسكري الأمريكي ” توماس دونلي” الذي يمثل احد ابرز الاصدقاء للاسرائيليين ويقيم علاقات وثيقة مع منظمة ايباك الصهيونية في امريكا ، في ندوة مؤسسة مبادرة السياسة الخارجية للأبحاث، بقوله: “سياسة الإدارة الأمريكية طوال الست سنوات الماضية تداخلت، ومكّنت صعود إيران وانهياراً مذهلاً للنظام في العالم السني”.
وأضاف قائلاً بهدف استفزاز الامريكيين والادارة الامريكية : “لقد خضعنا للصعود الإيراني لأننا نريد اتفاقاً نووياً، وقادة إيران تلقوا الرسالة ويحاولون الاستفادة من الأوضاع لأكبر درجة ممكنة، بل هم يناورون الآن لأجل تقديم الدعم الجوي لوكلائهم على الأرض”، وأضاف: “من المهم رؤية الصعود الإيراني على أنه القضية المركزية التي يجب حلها، ويمكننا إرجاع داعش لمستوى منظمة إرهابية صغيرة، ولكن شيئاً مثلها قد يظهر مرة أخرى بسبب أوضاع السنة في غرب العراق وفي شرق سوريا”.
وقالت صحيفة ” وول ستريت جورنال ” ان “اتجاه الدبلوماسية الأمريكية مع طهران يرفع المخاوف في بعض الدول العربية من سباق تسلح نووي في المنطقة، وهو الأمر الذي أدى إلى إحياء الحديث عن احتمال تمديد المظلة النووية الأمريكية لحلفائها في الشرق الأوسط لمواجهة أي تهديد إيراني”.
وتحدثت الصحيفة، نقلاً عن المسؤولين العرب – الخليجيين – القريبين من المداولات النووية بين الغرب وإيران؛ حيث قالت: “الحكومات العربية باتت تعبّر عن قلقها سراً إلى واشنطن حول البنود الناشئة في صفقة محتملة تهدف إلى كبح جماح البرنامج النووي الإيراني”.
وزعمت الصحيفة الامريكية عن وجود امتعاض عربي كبير حول التنازلات التي يقدمها الجانب الأمريكي لإيران ونقلت عن مسؤولين عرب قولهم: “الدول السنية الكبرى، بما في ذلك المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة و” قطر !!”، يرون أن الاتفاق النهائي قد يسمح لإيران الشيعية بالهيمنة على المنطقة، ويمنحها تفوقاً في الإقليم، وذلك يعود إلى أن الاتفاق المحتمل قد يمكن إيران من الحفاظ على التقنيات اللازمة لإنتاج الأسلحة النووية، بخلاف رفع العقوبات التي شلت الاقتصاد الإيراني لسنوات وفقاً لهؤلاء المسؤولين”.
وكشفت صحيفة “التايمز” البريطانية أن السعودية بصدد توسيع برنامجها الصاروخي وتعزيز قوة الردع عبر جمعها لصواريخ بالستية أرض أرض فائقة الدقة وصواريخ كروز بريطانية الصنع؛ لمواجهة البرنامج النووي الإيراني، بعد أن ترسخت لديها الشكوك حول المحادثات النووية بين الغرب وإيران والتي من المرجح أن تستثني الصفقة الصواريخ البالستية الإيرانية والقادرة على حمل رؤوس نووية.
ونقلت الصحيفة الامريكية عن مستشارين حكوميين سعوديين في العاصمة الرياض وبعض مصادر الاستخبارات الغربية : ” أن السعودية مستمرة في دراسة منصات صواريخ كروز، وهي بصدد إجراء محادثات مع الموردين المحتملين.وبحسب “وول ستريت جورنال” ونقلاً عن مسؤول عربي حضر المناقشات بين السعودية والإدارة الأمريكية في الأسابيع الأخيرة ” فإن هناك تفضيلاً لدى الحلفاء في المنطقة بانهيار المحادثات النووية بدلاً من الحصول على صفقة سيئة” ، وتجاهلت الصحيفة الامريكية ان تشير الى ان هذا الموقف هو موقف الكيان الصهيوني.
وكشفت الصحيفة عن تناقض إدارة “أوباما” في المحادثات النووية بالقول: “في البداية قالت إدارة “أوباما” إن سياستها كانت لتفكيك البنية التحتية النووية بالكامل لدى طهران كوسيلة لحماية حلفاء واشنطن في الشرق الاوسط، لكن الآن يقول مسؤولون أمريكيون إنه لم يعد مقبولاً إزالة جميع البنية التحتية النووية الإيرانية، مما يشير إلى أن أي اتفاق نهائي سيترك بعض القدرات النووية الإيرانية للاستعمال”.
وأضافت “وول ستريت جورنال”: “تنفي إيران دائماً أنها تسعى لصنع قنبلة نووية، لكن اتفاقاً نهائياً ينص على قدرة تخصيب اليورانيوم قد يدفع إيران للمسابقة في الحصول على السلاح النووي”.ونقلت الصحيفة عن بعض المسؤولين الأمريكيين السابقين قولهم: “نظراً لمخاوف الحلفاء العرب، فإن البيت الأبيض بحاجة إلى توفير ضمانات أمنية لهم بشكل أكبر إذا خلصت الصفقة إلى عدم تفكيك قدرة طهران على إنتاج الوقود النووي”، وأشاروا إلى الحاجة المحتملة لوضع الدول العربية في الخليج العربي تحت المظلة النووية للولايات المتحدة لحمايتها من التهديدات.
وكان مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي في ادارة الرئيس الاسبق جورج دبليو بوش ، ومعروف عن هادلي قربه الى الاسرائيليين ومشهور عنه تبنيه المواقف الاسرائيلية ضد ايران ، قد قال في مؤتمر 11 فبراير الذي استضافه المجلس الأطلسي، وهو معهد أبحاث بواشنطن: “سيتم زعزعة استقرار أصدقائنا وحلفائنا”، وأضاف: “إنه من المحتمل وفي أي حال من الاحوال أن يحتاط العرب وقد يحاولون بناء برامج نووية خاصة بهم” وفقاً لـ “وول ستريت جورنال”.
ونقلت الصحيفة عن العديد من الجمهوريين والخبراء العسكريين وحتى بعض الديمقراطيين انتقادات حادة حول استماتة الإدارة الأمريكية في المفاوضات النووية مع إيران للحصول على أي اتفاق يصب في خانة النجاحات الدبلوماسية الضئيلة لهذه الإدارة حتى ولو كان ضد مصالح حلفاء واشنطن في المنطقة، وحذر العديد منهم من عواقب صفقة نووية قد تفتح أبواب التسلح النووي بشكل سريع في المنطقة ويضع كل المنطقة على كف عفريت هذه الصفقة؛ حيث من المحتمل تحرك السعودية تركيا ومصر والإمارات إلى فتح برامج نووية عسكرية رداً على المشروع النووي الإيراني.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير الدفاع الامريكي : ترامب أمر ببدء سحب نحو ألف جندي أميركي من الشمال السوري وسيتم ذلك خلال ايام

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إن الرئيس دونالد ترامب أمر ببدء سحب نحو ألف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *