أخبار عاجلة
الرئيسية / الاسلام / اسلام فوبيا / اية الله خامنئي قائد الثوة الاسلامية: تعلمنا من الاسلام ان نتعامل بالعدل مع اتباع الديانات الاخرى فيما ” القناص” يعلم قتل المسلمين

اية الله خامنئي قائد الثوة الاسلامية: تعلمنا من الاسلام ان نتعامل بالعدل مع اتباع الديانات الاخرى فيما ” القناص” يعلم قتل المسلمين

قال قائد الثورة الاسلامية اية الله سيد علي خامنئي ، نحن تعلمنا من الاسلام ان نکون منصفین ونتعامل بالعدل مع اتباع سائر الدیانات. هذا ما فرضه الاسلام علینا.

واكد قائد الثورة الاسلامية ، خلال لقائه عددا من ممثلي الاقليات الدينية في مجلس الشورى الاسلامي : “ان ما یجري الیوم في العالم هو ان بعض القوی والحکومات التي تدعي العدل والانصاف، لاتراعي ذلك الا في اطار دائرة سیاستها الضیقة والظالمة والمحدودة”.
وشدد اية الله خامنئي على انه ” لم يكن هناك في العصر الاسلامي والجمهورية الاسلامية الايرانية اي تطاول من قبل المسلمين على غيرالمسلمين”.
وقال قائد الثوةر الاسلامية : “نشهد الیوم جمیعا ما یروج ضد المسلمین في اوروبا و اميرکا. الموضوع لایتعلق بالحریات التي لابد ان یتمتع بها المسلمون في الکثیر من هذه الدول، الموضوع هو انهم لم لا یتمتعون بالامن الشخصي؟’.
واوضح ان فیلم ‘القناص’ احد افلام هولیوود والذي روج له کثیرا یشجع المسیحیین او غیر المسلمین بشکل عام علی ایذاء المسلمین الی ابعد الحدود . هذا الاسلوب غیر مقبول في الاسلام. الاسلام دین قائم علی الانصاف.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

سوريا تؤكد حقها في استعادة الجولان وتطالب مجلس الأمن بمساءلة إسرائيل

جددت سوريا تمسكها بحقها في استعادة الجولان المحتل “بجميع الوسائل المتاحة التي يكفلها القانون الدولي”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *