أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الحكومة الاماراتية تدعو إلى تسليح العشائر السنية في العراق

الحكومة الاماراتية تدعو إلى تسليح العشائر السنية في العراق

في موقف يعكس مواقف النظام الحاكم في الامارات وتدخله في العراق وتحريضه الطائفي ، ذكرت صحيفة اماراتية حكومية اليوم الجمعة ان الامارات العربية المتحدة الاسلامية» تأخذ على التحالف عدم تنفيذه وعده بتسليح العشائر السنية في العراق بحجة المشاركة في الحرب ضد التنظيم.

وكتبت صحيفة الاتحاد الناطقة باسم حكومة أبوظبي ان «توقف مشاركة الامارات في الضربات الجوية صحيح أنه مرتبط بمطالبتها بضرورة توفير الحماية الكافية لجميع الطيارين الذين يشاركون في الضربات ضد داعش».واضافت انه «هذه ليست كل الحكاية (…) فالجزء الآخر والمهم وراء تحفظ الامارات على المشاركة في الضربات الجوية هو استياؤها من عدم التزام التحالف بوعده في دعم السنة في الانبار وعدم تجهيزهم وتهيئتهم وتسليحهم للمشاركة في الحرب ضد داعش».
وتابعت انه «لا الحرب الجوية ولا الاعلامية تكفي للانتصار على داعش وهذا ما طالبت به الامارات في مؤتمر لندن الأخير +التحالف ضد داعش+».واكدت «الاتحاد» ان «عدم التزام التحالف بذلك كان وراء تحفظ الامارات، وقد يبقى الوضع على ما هو عليه الى ان تتم اعادة ترتيب أوراق التحالف وتوفير شروط السلامة للطيارين ومتطلبات الانتصار على داعش».
واعلن مسؤول أمريكي الاربعاء ان الامارات العربية المتحدة علقت في نهاية ديسمبر مشاركتها في الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سورية.وقال المسؤول لوكالة فرانس برس رافضا كشف هويته «يمكنني التأكيد ان الامارات العربية المتحدة علقت ضرباتها الجوية بعيد حادث طائرة الطيار الاردني» في 24 ديسمبر، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة نيويورك تايمز.
واوضح مسؤولون أمريكيون ان الامارات كانت تخشى ان يلقى طياروها المصير نفسه وقررت تاليا تعليق غاراتها الجوية.وأعلن مسؤول عسكري أمريكي الخميس ان الولايات المتحدة نشرت في شمال العراق طائرات وطواقم متخصصة في عمليات البحث والانقاذ من اجل تسريع عمليات انقاذ طياري التحالف الدولي الذي تقوده ضد تنظيم الدولة الاسلامية في حال أسقطت طائراتهم.
وقال «نحن نقوم بعملية اعادة تموضع» لطواقم الانقاذ في شمال العراق لتصبح اقرب الى ميدان القتال بهدف تسهيل عمليات انقاذ الطيارين الذين تسقط طائراتهم في مناطق يسيطر عليها الجهاديون، في محاولة لتجنب تكرار ما حدث مع الطيار الاردني.
يذكر ان الامارات متهمة بدعمها لتنظيمات ارهابية سنية في العراق مثل كتائب ثورة العشرين والجيش الاسلامي وجيمع عناصر هذين التنظيمين هم من فلول بقايا اجهزة مخابرات والجرس الجمهوري للديكتاتور صدام ، ووصفها تعلق لاذاعة عراقية هي صوت العراق ، بانها لاتقل خطرا من تركيا على امن استقرار العراق ، لانها تحتضن عناصر الحرس الجمهوري المنحل في الامارات ومولت منصات الفتنة في الانبار وساماء ومناطق اخرى بهدف اسقاط العملية السياسية في العراق.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مؤرخ يهودي بريطاني : إسرائيل لن تجنح للسلام وعلى بريطانيا الاعتراف بفلسطين وهي التي خلقت هذا الصراع بوعد بلفور عام 1917

شدد الأكاديمي والمؤرخ اليهودي البريطاني، آفي شليم، على أنه ما دامت إسرائيل تقول إنها لن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *