أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / مركز ” جلوبال ريسيرش ” البحثي يشكك في رواية الشرطة الفرنسية ويشير الى اصابع للـ CIA في الهجوم على ” شارلي ايبدو”

مركز ” جلوبال ريسيرش ” البحثي يشكك في رواية الشرطة الفرنسية ويشير الى اصابع للـ CIA في الهجوم على ” شارلي ايبدو”

في موقف مخالف لكل تحقيقات الشرطة الفرنسية المعلن منها لوسائل الاعلام وللفرنسيين ، قال مركز جلوبال ريسيرش البحثى المستقل، إن حادث الهجوم على مجلة شارلى إيبدو الفرنسية، يحمل معالم “العمليات الكاذبة” حيث إن احترافية العملية لا تتناسب مع سرعة القبض على المتهمين بتنفيذ الهجوم.

فى الغالب يكون منفذو العملية مستعدين للانتحار داخل الهجوم وليس الهروب والاختباء السريع بل وترك أوراق هوياتهم الشخصية داخل عربة الهروب بعد تنفيذ الهجوم بشكل لا يتناسب مع احترافية العملية.
ورأى المركز أن الإعلام الأمريكى يحاول أن يكون “وزارة نشر أكاذيب واشنطن” بدلا من تقصى الحقائق والبحث فإنه يتبنى روايات الحكومة غير المعقولة.
وأضاف المركز أن الإعلام الأمريكى قد غطى حادث انتحار أحد مسؤولى الشرطة القضائية الفرنسية “هيرليك فريدو” أثناء إطلاعه على ملف حادث شارلى إيبدو دون أسباب معلومة وإرجاع أسباب الانتحار لتفسيرات شهيرة تطلق على أى حادث ذى انعكاسات مقلقة مثل “ضغط العمل” و”الاكتئاب”.
وأشار المركز البحثى أيضا إلى أن حميد مراد, المتهم الثالث فى عملية الهجوم استعان بقوات الأمن لحمايته من القتل لاعتباره إرهابى وأن اعتباره سائق عربة الهروب مجرد زعم.
وقال ” مركز جلوبال ريسيرش ” البحثي ، إن الإعلام الأمريكى لم يظهر أسباب ” مراد” الحقيقية فى كشفه عن هويته وهى أنه قلق بشأن قتله لارتباطه بالعملية الإرهابية وإنما أظهر فقط أنه أحد المتهمين الذى قرر الإعلان عن كشف هويته وذلك لإثبات أن هناك متهمين حقيقيين قد قاموا بالعملية الهجومية.
ورأى المركز أن عملية الهجوم الكاذب التى يروج لها إعلام واشنطن من المحتمل أن يكون لجهاز المخابرات الأمريكية CIA يد فيها “لأن المخابرات الأمريكية لها سيطرة أوسع من رئيس فرنسا نفسه على المخابرات الفرنسية”, بحسب المركز البحثى.
واشار التقرير الى اعترافات اجهزة المخابرات البريطانية لتي قالت ان هناك 3000 مقاتل من الشباب المسلم في اوروبا وهؤلاء تم تدريبهم وتسليحهم من بينها اسلحة اعلن الرئيس افرنسي عن تزويد من اسماهم المعتدلين ، ومن هؤلاء مان الاخوان سعيد وشريف شواكي المتهمان بالهجوم على مجلة شارلي ايبدو
وخلص تقرير المركز البحثي الى ان ان احتواء اجهزة المخابرات الغربية الامريكية والبريطانية والفرنسية ورعايتهم من قبل الدول السنية لها كان بهدف استخدامهم لمواجهة سوريا وحزب الله وايران وجاء في التقرير : لتقويض إيران، ذات الأغلبية الشيعية، قررت إدارة بوش، في الواقع، لإعادة تكوين أولوياتها في الشرق الأوسط. في لبنان، تعاونت الإدارة مع الحكومة السعودية، وهي سنية، في عمليات سرية تهدف إلى إضعاف حزب الله، المنظمة الشيعية التي تدعمها إيران. وقد اتخذت الولايات المتحدة أيضا في عمليات سرية تستهدف إيران وحليفتها سوريا. وكان من قبل المنتج من هذه النشاطات دعم المجموعات السنية المتطرفة التي تعتنق رؤية متشددة للإسلام ومعادية لأميركا ومتعاطفة مع القاعدة.
واضا تقرير علوبال :
حتى يومنا هذا، والولايات المتحدة، والشركاء في حلف الناتو بما فيها تركيا، والشركاء الإقليميين بما في ذلك إسرائيل، والمملكة العربية السعودية، وقطر تقوم بتسليح وتمويل وإيواء وتدريب وإدامة خلاف هؤلاء “المتطرفين الإسلاميين” من سوريا والآن حتى العراق .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية عالمية توثق شهادات شهود عيان لعمليات الاعتداء على السجناء فس سجن جو البحريني وتغييب مكان عدد منهم

اتفقت كل من منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الانسان في البحرين (ADHRB) ومعهد البحرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *