وزير الخارجية لافروف : يستحيل ايجاد تسوية للازمة السورية بدون الرئيس الاسد الذي يمثل جزءا كبيرا من السوريين

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الرئيس السوري بشار الأسد يمثل مصالح جزء كبير من المجتمع السوري، ويستحيل إيجاد حل سلمي بدونه ، وذلك ردا على مواقف امريكية وسعودية وتركية التي تسعى ان تجدد في كل مرة يثار فيه الحديث عن حل سياسي للازمة ، ان لامكان للرئيس الاسد في اي حل سياسي لسوريا ، فيما الشعب السوري اثبت اكثر من مرة انه مؤمن بقيادته وخاصة بعد فضائح القتل المروع ووقطع الرؤوس التي مارستها الجماعات الارهابية في المدن والبلدات السورية.

ولفت الوزير لافروف في مقابلة مع إذاعة “صوت روسيا” بثت الخميس 19 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى أن شركاء روسيا الغربيين ومن بعض الدول الأخرى يرددون توقعاتهم بسقوط الأسد قريبا، ويصرحون بأن “أيامه معدودة” طوال السنوات الأربع منذ اندلاع الأزمة السورية.
وتابع: “لكن جميع هذه التوقعات.. باندلاع انتفاضة شعبية والإطاحة بالأسد لم تتحقق. والمعنى هو أن الأسد يمثل مصالح جزء كبير من المجتمع السوري، ولذلك لا يمكن التوصل إلى حل سلمي بدونه”.
واعتبر الوزير أن الدول الغربية أدركت بطلان تصريحاتها السابقة التي كان مفادها أن جميع قضايا سوريا ستحل تلقائيا برحيل الأسد.
وأوضح أن روسيا بدأت تشعر بتعديل الموقف الغربي من الأزمة السورية منذ الخطاب الذي ألقاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، عندما تساءل: “هل تدركون ما فعلتموه؟”.
وتابع لافروف أن روسيا بدأت تتلقى أجوبة عن هذا السؤال، كما أنها لاحظت تعديل الموقف الغربي من الحماس الذي رد به الغرب على مبادرتها إجراء مفاوضات واسعة النطاق متعددة الأطراف حول سوريا.
وقال لافروف: “نجاح لقاءات فيينا في تبني وثيقتين بالإجماع تضمنتا مبادئ كانت روسيا تكررها طوال سنوات الأزمة السورية، يدل على إدراك شركائنا الغربيين أنه لا آفاق لخطهم السابق (الذي كان يمثل إنذارا في حقيقة الأمر) والذي مفاده أن جميع القضايا ستحل بعد رحيل الأسد”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.