هولاند يصف إطلاق النار في باريس بالعمل الإرهابي.. و”داعش” يتبنى

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن حادث إطلاق النار على رجال الشرطة في جادة الشانزيليزيه وسط باريس هو عمل إرهابي.

وفي اجتماع أمني طارئ عقده على أثر الحادث الذي أسفر عن مقتل شرطي واحد، وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة، وتضرر امرأة واحدة، وتصفية منفذ الهجوم، أوضح الرئيس الفرنسي أن التحقيق ينظر في فرضية مفادها أن الحادث هو هجوم إرهابي.

وفي كلمة مقتضبة أضاف هولاند أن السلطات الفرنسية ستتخذ كل الاجراءات لحماية المواطنين.

“داعش” يعلن مسؤوليته

فيما أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي، عبر وسائل إعلام تابعة له، مسؤوليته عن الهجوم، مشيرا إلى أن المهاجم هو “أبو يوسف البلجيكي”.

ولقي شرطي مصرعه في حادث إطلاق نار بجادة الشانزيليزيه في باريس، مساء الخميس، وقتل منفذ الهجوم برصاص رجال الأمن. ونفت الشرطة تقارير إعلامية أفادت سابقا بأن الحادث أسفر عن مقل شرطيين، قتل أحدهما في مكان الحادث، فيما توفي الثاني لاحقا متأثرا بجروحه.

وفي وقت سابق قالت قناة تلفزيونية فرنسية إن إطلاق النار أسفر عن إصابة شرطيين بجروح خطيرة بطلقات نارية، فيما أوصت الشرطة المواطنين بالامتناع عن الوصول إلى منطقة الشانزيليزيه.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.