مركز ابحاث امريكي يعلن ان الاسلام يعد الدين الرسمي الأكثر انتشارا في العالم

كشفت دراسة حديثة لمركز “بيو” للأبحاث الامريكي ٫ أن الإسلام يعد الدين الرسمي الأكثر انتشارا في العالم مقارنة بالديانات الأخرى ٫

ويبلغ عدد المسلمين في العام 1.8 مليار شخص، أي ما يمثل 24.1 % من إجمالي التعداد السكاني العالمي، وفق إحصائيات مركز “بيو” لعام 2015.
وذكر المركز الأمريكي في دراسة نشرها على موقعه الإلكتروني، أن 27 دولة أغلبها في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تصنف الإسلام “دينا رسميا للبلاد”، فيما تصنف 13 دولة، 9 فقط منها في أوروبا “المسيحية كدين رسمي”.
وأشار مركز الابحاث الامريكي “بيو” إلى أن دراسته التي أجراها على نحو 199 دولة، أوضحت أن “إسرائيل وحدها هي التي تعترف باليهودية كدين رسمي” ٫ فيما يوجد 40 دولة تعلن عن “دين مفضل لها وليس رسمي”، أغلبها ترجح أحد فروع أو طوائف المسيحية”.
كما نوه المركز البحثي إلى أن أكثر من نصف دول العالم تقريبا (106 دول) بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، لا تدرج في مفاهيمها ما يسمى بالدين الرسمي للدولة.
ولفت مركز ابحاث “بيو” إلى وجود نحو 10 دول تتحذ موقف “عدائي من أي مؤسسات دينية”، على رأسها الصين، وكوريا الشمالية، وفيتنام.
وفي مارس/آذار الماضي، توقع باحثو “بيو” أن يكون الدين الإسلامي الأكثر انتشارا في العالم بحلول عام 2060، على خلفية زيادة عدد المسلمين بما يعادل 70 بالمائة، خلال السنوات الـ45 المقبلة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.