بعد قرار واشنطن تزويد اوكرانيا بـ ” اسلحة فتاكة ” هولاند وميركل في موسكو للتشاور مع بوتين لمنع تدهور الاوضاع

أكد الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيستقبل في موسكو اليوم الجمعة ،المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لمناقشة التسوية في أوكرانيا في ظل تطور خطير بعد اعلان الادارة الامريكية انها ستزود اوكرانيا باسلحة فتاكة .

وكانت مجلة “نوفيل أوبسيرفاتور” الفرنسية ، قد ذكرت ، أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قررا زيارة موسكو نظرا لعدم ارتياحهما لمقترحات واشنطن إزاء حل الصراع في أوكرانيا.
ورجحت المجلة أن “هدفهما يتمثل في استباق الولايات المتحدة، التي تنوي محاولة نقل الأسلحة لكييف” لفرض حل للقضية الأوكرانية على الأوروبيين.
وكان وزير الخارجية الروسي لافروف قد اعلن امس الخميس بان قرار تزويد اوكرانيا باسلحة فتاكة تعتبره موسكو ، قرارا عدوانيا كونه يشكل تهديدا لحياة الروس في اوكرانيا .
وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية ” دميتري بيسكوف ” إن قادة الدول الثلاث سيناقشون الخطوات التي يمكن القيام بها لوقف الحرب الأهلية الدائرة في جنوب شرق أوكرانيا بأسرع ما يمكن، نظرا لأن الوضع هناك شهد تفاقما خطيرا في الأيام الأخيرة، مما أسفر عن سقوط الكثير من الضحايا.
وأضاف بيسكوف أن الرئيس الروسي كان قد أجرى الخميس اجتماعا مع أعضاء مجلس الأمن الروسي، تم خلاله وبشكل مفصل بحث الوضع في جنوب شرق أوكرانيا، بما في ذلك في سياق اللقاء الذي سيعقده بوتين مع كل من الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية في موسكو الجمعة 6 فبراير/شباط.
من جانبه، أكد يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، أن مبادرات عديدة أطلقها فلاديمير بوتين خلال مكالماته الهاتفية الأخيرة مع كل من ميركل وهولاند وبوروشينكو، ساهمت في التمهيد لعقد هذا اللقاء.
وأعرب أوشاكوف عن قناعته بأن تنفيذ مقترحات الرئيس الروسي القاضية بسحب فوري للمدفعية الثقيلة من خط التماس في جنوب شرق أوكرانيا، والتي وجهها في رسالة إلى نظيره الأوكراني في 15 يناير/كانون الثاني الماضي، كان من شأنها أن تسمح بتجنب إراقة الدماء التي شهدتها المنطقة في الأيام الأخيرة.
وقال أوشاكوف: “نحن مستعدون للحوار البناء، بهدف التوصل إلى اتفاقات تسهم في استقرار الوضع وإقامة حوار مباشر بين ممثلي كييف ومنطقة دونباس، وتساعد على عمل مجموعة الاتصال حول أوكرانيا بشكل أكثر فاعلية. بالإضافة إلى إنعاش الروابط الاقتصادية بين منطقة جنوب شرق البلاد وبقية أراضيها”.
أفادت برلين الخميس 5 فبراير/شباط بأن اتفاقات مينسك ستكون أساس مباحثات موسكو بين كل من قادة روسيا وألمانيا وفرنسا بشأن الأزمة الأوكرانية، يوم الجمعة القادم.
جاء ذلك بعد لقاء جمع الخميس المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو في كييف، حيث بحثوا سبل تسوية الأزمة في جنوب شرق أوكرانيا.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.