بعد استعراض امريكا لقنبلتها ” ام القنابل ” الامريكية في افغانستان .. الروس يمتلكون ” ابو القنابل ” يفوقها بقدرات تدميرية مضاعفة

بعد استعراض القوة الذي امر به الرئيس ترامب البنتاغون امس وذلك باستخدام القنبلة غير النووية الضخمة التي ألقتها طائرات أمريكية على أفغانستان أمس، وتسمى ب ” ام القنابل ” اخذت وسائل اعلام غربية تسلط الضوء على “أبو القنابل” الروسية والتي تضاهي بقوتها بـ4 أضعاف “أم القنابل”الأمريكية.

وأشارت معظم وسائل الإعلام الغربية ومنها الامريكية ٫ إلى أن “أم القنابل” (GBU-43) ليست على ما يبدو أقوى قنبلة على وجه الأرض، وكشفت التقارير أن “ما يسمى بـ”أبو القنابل” روسي الصنع هي أقوى من مثيلتها الأمريكية بـ4 أضعاف”.
واستخدم الجيش الأمريكي في مهمة قتالية (الخميس) لأول مرة ما يسمى بـ “أم القنابل” والتي تعد أكبر سلاح تدميري غير نووي لدى الولايات المتحدة.
وتزن “أم القنابل: أكثر من 10 آلاف و300 كغ، وتم إلقاؤها بولاية “ننغرهار” شرقي أفغانستان، (الخميس) حسب وزارة الدفاع الأمريكية.
ويطلق على القنبلة لقب “مواب MOAB”، وهو اختصار لاسمها العلمي Massive Ordnance Air Brust ومعناه “قنبلة الذخائر المكثفة الانفجارية بالهواء” وهي مصممة لتدمير القوات البرية والمدرعات المنتشرة في منطقة واسعة.
غير أنه ومن ذات الاختصار “MOAB”، جاءت التسمية –”أم القنابل”- الشعبية أو الإعلامية من العبارة الإنكليزية “Mother Of All Bombs”.
وتكافئ القدرة التدميرية لرأس قنبلة “مواب” 11 طناً من مادة “تي إن تي” المتفجرة.
وكتبت وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” في موقعها الإلكتروني تقول: “تحدث الكثير عن قوة تلك القنبلة، (أم القنابل) التي تبلغ قيمتها أكثر من 16 مليون دولار أمريكي، ولكن القليلين تحدثوا عن أن الجيش الروسي يمتلك قنبلة أقوى منها، والتي يطلق عليه “أبو القنابل” (FOAB) وتمتلك ميزات أقوى بكثير من “أم القنابل”.

فما هي مواصفات “أبو القنابل”:

هي قنبلة حرارية يبلغ وزنها الإجمالي 7 آلاف و100 كغ، إلا أن قدرتها التفجيرية تكافئ نحو 44 طنا من مادة “تي ان تي” المتفجرة.
وبالرغم من أنها أقل وزنا من “أم القنابل” الأمريكية كما يبدو، فإن قوتها تبلغ أربعة أضعاف قوة الأخيرة (أم القنابل).
وتم تصميم تلك القنبلة للمرة الأولى عام 2007، وقال عنها نائب رئيس هيئة الأركان الروسي في تلك الفترة، ألكسندر روشكين: “عند انفجارها فإن كل ما هو على قيد الحياة يتبخر”.

اقوى من النووي ..!

تخلق القنبلة الحرارية الروسية “أبو القنابل” موجة تفجيرية أقوى من تلك التي تخلقها القنابل النووية، ولكن من دون تأثيرات جانبية كتلك الموجودة بالأسلحة النووية، بحسب ما نقلت “سبوتنيك” عن مجلة “ديفنس” العسكرية.
وتعتمد تلك القنبلة على أن تنفجر في منتصف الطريق، لتبدأ في الاشتعال مستعينة بمزيج من الوقود والهواء، لتقوم بتبخير جميع الأهداف المراد تفجيرها وتحويلها إلى مجرد هياكل.
ونقلت “سبوتنيك” عن نائب رئيس هيئة الأركان الروسية السابق، الجنرال، أليكس روشكين، قوله عند سؤاله عن المقارنة بينها وبين “أم القنابل”: “أبو القنابل” أصغر حجما من “أم القنابل” لكنها أكثر فتكًا، بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي تولدها”.
وبالنسبة للقطر التفجيري، فإن “أم القنابل” يصل قطرها التفجيري لنحو 150 مترا، فيما يصل القطر التفجيري لـ “أبو القنابل” إلى 300 متر.
وبالمقارنة بين أوزان القنبلتين، فإن قوة “أم القنابل” تكافئ 11 طن من مادة “تي إن تي” شديدة الانفجار، في حين أن “أبو القنابل” تكافئ 44 طن من مادة “تي إن تي” شديدة الانفجار.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.