باريس : قاتل الضابط الفرنسي يدعى ” العروسي ٢٥ عاما ” كان معتقلا بتهم التخطيط لعمليات ارهابية

أفادت مصادر فرنسية بأن قاتل ضابط الشرطة الفرنسي، هو “العروسي عبد الله”،(25 عاما )، حكم عليه سابقا فى 2013 بالسجن لمشاركته في شبكة متطرفة تنشط بين فرنسا وباكستان.

وأفادت معلومات الثلاثاء 14 يوينو/حزيران أن العروسي من مواليد مدينة مانت لاجولي، التي تقع على بعد نحو 60 كيلومترا غرب باريس، حيث داهمت القوات الخاصة مسكنه هناك.
وأوضحت وكالة فرنسية أن العروسي حوكم سابقا مع 7 متهمين، وحكم عليه بالسجن لمدة 3 سنوات، منها 6 أشهر مع وقف التنفيذ، بتهمة المشاركة في “الإعداد لأعمال إرهابية”.
وقال شهود إن العروسي هتف “الله أكبر” عند تنفيذه عملية القتل، فيما ذكرت مصادر أمنية أنه أكد انتماءه لداعش خلال محاولة التفاوض معه من قبل قوات التدخل فيث الشرطة التي أردته فيما بعد قتيلا. وأعلنت نيابة باريس أن ملف القضية أسند إلى قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة القضائية وللإدارة العامة للأمن الداخلي.
وكان العروسي قد اقدم على قتل مساء امس الاثنين ضابط الشرطة الفرنسية طعنا بسكين أمام منزل الضحية، ثم احتجز زوجته وطفله في المنزل قبل أن تتمكن القوات الخاصة من تصفيته وتحرير الطفل، لكنها عثرت على الزوجة مقتولة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.