المستشارة الالمانية ميركل تعلن ان الاسلام ليس مصدرا للارهاب في رد غير مباشر على ادارة ترامب

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل السبت 18 فبراير/شباط، خلال مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن، أن “الإسلام ليس مصدرا للإرهاب، بل فسر على نحو خاطئ” في رد على موقف الرئيس ترامب وفريق عمله الذين يتفقون عبيتلى وصف الارهاب بالارهاب الاسلامي في تطور خطير في موقف ادارة البيت الابيض من الاسلام والخلط بينه وبينه الارهاب.

ورأت المستشارة الألمانية، في لقاء مع مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي، وهو الأول لميركل مع أحد ممثلي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن “إشراك دول إسلامية معينة في هذه الحرب، بالنسبة لها يعد على ذات الدرجة من أهمية مشاركة الولايات المتحدة”.
وقالت ميركل: “لولا الولايات المتحدة، لكانت أوروبا مكلفة بتحمل أكثر من طاقتها في الحرب على الإرهاب”…”نحن في حاجة إلى القوة العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية”.
وقالت ميركل: “نحن ملتزمون بهذا الهدف فيما تتعرض ألمانيا لضغط متزايد من قبل قادة أمريكيين لزيادة إنفاقها الدفاعي”… “هذا يعني مواصلة الاهتمام بحلف شمال الأطلسي وروسيا وألا نشعر باليأس حين نواجه أوقاتا صعبة”.
وأشادت المستشارة الألمانية بالجهود التي يبذلها الأمين العام للحلف في مواصلته الاجتماعات مع روسيا والبحث عن أرضية مشتركة للحرب ضد الإرهاب، وأضافت، “أعتقد أن مصالحنا واحدة ويمكن أن نعمل سويا”.
من جهته أكد بينس بصورة واضحة تمسك الإدارة الأمريكية بحلف شمال الأطلسي “الناتو”،وقال: “أؤكد لكم باسم الرئيس ترامب، أن الولايات المتحدة متمسكة بالناتو، وسنفي بالتزاماتنا تجاه الحلف”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.