الكرملين يكشف : الملف السوري واوكرانيا وافغانستان والقضية الفلسطينية كانت محور محادثات لافروف في واشنطن

كشف الكرملين عن القضايا الدولية التي طرحت خلال لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بالإضافة إلى مسائل العلاقات الثنائية.

وأكد يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، أن لافروف خلال محادثاته في واشنطن مع ترامب ووزير خارجيته ريكس تيلرسون، في 10 مايو، استعرض بشكل تفصيلي الوضع في سوريا، ولاسيما في ظل الاتفاق حول إنشاء 4 مناطق لتخفيف التوتر.
وتابع أوشاكوف أن الطرفين اتفقا على مواصلة العمل في إطار مفاوضات أستانا، حيث تشارك الولايات المتحدة بصفة مراقب، وكذلك في محفل جنيف.
وأكد أن قرار ترامب بتوريد مزيد من الأسلحة للأكراد في سوريا كان حاضرا أيضا خلال المناقشات، لكنه فضل الامتناع عن التعليق على هذا القرار في الوقت الراهن.
واضاف مساعد الرئيس الروسي قائلا: “نبحث مع الجانب الأمريكي مسائل دولية أخرى يمكننا أن نلعب سويا دورا إيجابيا لتسويتها”، مشيرا في هذا الخصوص إلى موضوع التسوية الفلسطينية الإسرائيلية والوضع في أفغانستان.
كما تناول الجانبان الروسي والامريكي الوضع في أوكرانيا، إذ لفت لافروف انتباه الشركاء الأمريكيين إلى ضرورة مساءلة كييف بسبب إصرارها في عدم الوفاء بشروط اتفاقات مينسك السلمية، ورفضها تقديم الوضع الخاص لمنطقة دونباس وإجراء مفاوضات مباشرة معها.

* الصورة اعلاه يظهر فيها لافروف والرئيس ترامب والسفير الروسي في واشنطن التقطت في البيت الابيض واثارت انتقادا كبيرا في وسائل الاعلام الامريكية لان ترامب لم يسمح للصحفيين الامريكيين بالدخول والتقاط الصور لهذا اللقاد فيما سمح لمصور لافروف الروسي لالتقاط الصور وامتلات وسائل الاعلام الامريكية لتعليقات احتجاجية مفادها كيف يسمح ترامب لمصور روسي بدخول البيت الابيض والتقاط الصور لهذا اللقاء الثلاثي فيما منع الصحفيون الامريكيون من التواجد والتقاط الصور .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.