الاعلان عن وفاة زعيم الجماعة الاسلامية الشيخ عمر عبد الرحمن في سجنه بامريكا

اعلنت أسماء، ابنة عمر عبدالرحمن، مؤسس “الجماعة الإسلامية” في مصر، السبت 18 فبراير/شباط، وفاة والدها داخل سجن أمريكي.

قال خالد نجل الشيخ عمر ، إن المخابرات الأميركية تواصلت مع الأسرة أمس، وطلبت منها التواصل مع السفارة الأميركية بالقاهرة لتقديم طلب بشأن إعادته إلى مصر، نظرا لحالته الصحية المتأخرة جدا، وأضاف أن الأسرة بدأت التواصل مع مسؤولين مصريين لمعرفة موقف السلطات من إمكانية عودته إلى بلاده لقضاء عقوبة السجن مدى الحياة.
وأضاف أنه قبل عشرة أيام تلقت الأسرة مكالمة وحيدة من الشيخ عمر منذ تولي الرئيس دونالد ترمب الرئاسة، وقال خلالها إن السلطات منعت عنه الأدوية وجهاز راديو كان بحوزته، تزامنا مع اتهام الجماعة الإسلامية إدارة ترمب بتعريض حياة زعيمها الروحي للخطر عبر “حملة انتقامية”.
وكان عمر عبد الرحمن (79 عاما) يقضي عقوبة السجن مدى الحياة في الولايات المتحدة إثر إدانته عام 1995 “بالتورط في تفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1993، الذي أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة أكثر من ألف آخرين، فضلا عن التخطيط لاعتداءات أخرى، بينها مهاجمة مقر الأمم المتحدة، وهي اتهامات كان ينفيها باستمرار.
وعُرف الراحل بأنه الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية التي حملت السلاح ضد النظام المصري في التسعينيات
وأكد غريغ نورتون المتحدث باسم المجمع الإصلاحي الفيدرالي في بوتنر بولاية نورث كارولينا الأمريكية، وفاة الشيخ عمر عبدالرحمن المسجون لإدانته بالتورط في تفجيرات نيويورك عام 1993.
وقال نورتون، إن عبدالرحمن فارق الحياة الساعة 5:40 صباح السبت بالتوقيت المحلي عن عمر يناهز 78 عاما. وأضاف نورتون أن أسباب وفاة عبدالرحمن طبيعية ومنها معاناته الصحية مع السكري والقلب.
وأوضح نورتون أن عبدالرحمن كان في السجن الفيدرالي منذ عام 1993 حتى عام 2007، وأضاف أنه جرى نقله إلى المجمع الإصلاحي في بوتنر في 22 فبراير عام 2007. وأدانت محكمة فدرالية أمريكية عبدالرحمن، المصري المولد، بتهمة التورط في تفجيرات نيويورك عام 1993 عند مركز التجارة العالمي، وقضت بسجنه مدى الحياة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.