لقاء محمد بن سلمان بوزير الدفاع الامريكي .. السعودية تستعد لمواجهة مفتوحة مع ايران ورهان على الدعم الامريكي

بدا واضحا من التصريحات النارية التي اطلقها ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان امام وزير الدفاع الامريكي ماتيس في واشنطن ظهراليوم الخميس حسب توقيت واشنطن ٫ ان السعودية قررت المضي في مواجهة مع ايران مفتوحة على كل الاحتمالات ٫ بدءا من زعزعة الاستقرار في ايران الى المواجهة العسكرية المفتوحة ٫ ولم يترك اي مجال للحديث عن مبادرات لتحسين العلاقات مع ايران .

بهذه الخلاصة استنتج المراقبون السياسيون في العواصم الغربية ملامح الخطوط العريضة من حديث ولي ولي العهد محمد بن سلمان اثناء مباحثاته مع وزير الدفاع الامريكي ماتيس ٫ حيث بدت الخطوط العريضة في حديثه لوزير الدفاع ماتيس ٫ انها تؤشر الى وجود خطوات عجلى لدى النظام السعودي في تصعيد خطير لمواجهة مفتوحة ضد ايران في المنطقة سواء في العراق او سوريا او اليمن ٫ بل وحتي في الداخل الايراني ٫ حيث اعلن صراحة ان ايران هي الخطر الاكبر الذي يهدد العالم ٫ داعيا الي العمل لمواجهتها وردعها .

واظهر شريط فيديو وثق كلمات محمد بن سلمان امام وزير الدفاع ماتيوس ٫ ان السعودية قررت المضي في مواجهة مع ايران مفتوحة على كل الاحتمالات ٫ داعيا الولايات المتحدة الى تفهم دور السعودية في المنطقة ٫ باعتبارها تقف في الجبهة الامامية في مواجهة ايران ٫ ولم يفت محمد بن سلمان التاكيد بان السعودية تراهن على دور الرئيس ترامب في دعم الموقف الامريكي والسعودي في هذه المواجهة اي المواجهة مع ايران .

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو للاستماع لتصريحات محمد بن سلمان النارية ضد ايران

وقال محمد بن سلمان مخاطبا وزير الدفاع ماتيس إن “العلاقة السعودية الأمريكية علاقة تاريخية امتدت لثمانين عاما وكان العمل فيها إيجابيا للغاية لمواجهة التحديات التي نواجهها جميعا، ومررنا بمراحل تاريخية مهمة جدا. التحديات التي نواجهه اليوم ليست أول تحديات نواجهها سويا”.
وأضاف: “اليوم نواجه تحد خطير جدا في المنطقة والعالم سواء من تصرفات النظام الإيراني المربكة للعالم والداعمة للمنظمات الإرهابية أو التحديات التي تقوم بها المنظمات الإرهابية”، وتابع: “نحن في السعودية في الخط الأمامي لمجابهة هذه التحديات”.
وأكد محمد بن سلمان أن “أي منظمة إرهابية في العالم هدفها في التجنيد وهدفها في الترويج للتطرف يبدأ أولا في السعودية التي فيها قبلة المسلمين”، وقال: “إذا تمكنوا من السعودية فسيتمكنون من العالم الإسلامي كله، ولذلك نحن الهدف الأول، ولذلك نحن أكثر من نعاني، ولذلك نحتاج العمل مع حلفائنا وأهمهم الولايات المتحدة الأمريكية قائدة العالم”، وتابع: “اليوم نحن متفائلون للغاية بقيادة الرئيس ترامب ونعتقد أن التحديات ستكون سهلة بقيادته”.

السبهان والعسيري يشاركان
بالوفد السعودي لامريكا

محمد بن سلمان مع وزير الدفاع ماتيس

[box type=”blue” ]في الصورة اعلاه يظهر مشاركة السفير السعودي السابق في العراق المعروف بمواقفه ضد الحشد الشعبي ضمن الوفد السعودي بالاضافة الى مشاركة العميد احمد العسيري المتحدث باسم تحالف العدوان على اليمن[/box]

وبدا واضحا ان محمد بن سلمان اراد اقناع ادارة ترامب ان سقوط النظام السعودي يعني بقاء ايران هي الممثلة للعالم الاسلامي وبالتالي ستواجه العالم الاسلامي الذي ستنفرد ايران بقيادته ٫ اي انه اراد التذكير بضرورة عدم خسارة النظام السعودي الذي شكل الحليف الاستراتيجي للولايات المتحدة وتمتعه بالسيطرة على ” قبلة المسلمين ” يعزز تمثيله للعالم الاسلامي وهو بذلك يذكر واشنطن بان لاتخسر الدور الاستراتيجي الذي يؤمنه النظام السعودي للولايات المتحدة في التحكم بمشاعر العالم الاسلامي وضبط ايقاعات شعوبه لمصلحة السياسية الامريكية .

يذكر ان محمد بن سلمان حرص على اصطحاب المتحدث العسكري باسم قيادة العدوان على اليمن العميد احمد العسيري ٫ وثامر السبهان السفير السعودي السابق في بغداد الذي تخصص بمهاجمة قوات الحشد الشعبي وحرض ضد الحد الشعبي ومن دعاة تقسيم العراق و اقامة اقليم سني بدعم سعوذي .
واصطحاب محمد بن سلمان العسيري والسبهان في رحلته لامريكا ومباحثاته مع القادة العسكديين الامريكيين يدللان على ان الملفين العراقي وخاصة الحشد الشعبي والملف اليمن كانا حاضرين بقوة في مباحثات سلمان مع الامريكيين للتوصل الى تنسيق وتعاون للعمل في هذين الملفين بالاضافة الى ملفات ايران وسوريا وحزب الله .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.