في ” استعراض ” للقوة .. البنتاغون يكشف عن استخدام ” ام القنابل ” بزنة ” ١٧ طنا “

في تطور عسكري يعكس جنون الادارة الامريكية في عهد ترامب ٫ كشف البنتاغون بأنه ألقى للمرة الأولى أكبر قنبلة غير نووية، وتدعى “أم القنابل”، على سلسلة أنفاق في أفغانستان يستخدمها تنظيم “داعش”. وتزن القنبلة أكثر من 8 آلاف كغم من المواد المتفجرة و11 طنا من مادة مكافئة لـ”تي إن تي”.

وابدى كثير من المعلقين والخبراء العسكريين استغرابهم من هذا ” الاستعراض ” للقوة والقاد قنبلة من هذا النوع التدميري الهائل الذي لاشك بان استخدامها لاتنضبط فيه معايير استهداف العسكريين فقط لخطورتها وتاثيرها على المدنيين الساكنين على بعد عدة كيلومترات .
وقال الجيش الأمريكي إنه أسقط قنبلة ضخمة من طراز جي.بي.يو-43 المعروفة باسم “أم القنابل” في شرق أفغانستان اليوم الخميس (13 نيسان/أبريل 2017) مستهدفاً سلسلة من الكهوف والأنفاق في منطقة اشين في ولاية ننغرهار يستخدمها متشددو تنظيم “الدولة الإسلامية” حسب مزاعم البنتاغون.
ام القنابل
وقال آدم ستامب، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها هذا النوع من القنابل في عمليات قتالية. وأضاف أن طائرة من طراز إم.سي-130 أسقطتها. ووقع الهجوم قرابة الساعة 7.32 مساء بالتوقيت المحلي.
وزعم البنتاغون في بيانه : أن المتمردين في أفغانستان يعززون حاليا خطوط دفاعاتهم من خلال زرع شحنات متفجرة وشق أنفاق وحفر مخابئ بصورة ارتجالية. ونقلت الوزارة عن قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال جون نيكلسون، قوله “إن هذه هي الوسيلة القتالية الصحيحة لإزالة تلك العقبات من الطريق وتهيئة الزخم المناسب لهجومنا على مقاتلي التنظيم”.
واضاف البنتاغون : أن هذه العملية قصد بها تقليص خطر التنظيم على الجنود الأمريكيين والأفغان بالمنطقة وإلحاق أكبر الضرر بالإرهابيين.
وأشار البنتاغون إلى أن القوات المسلحة الأمريكية تعكف الآن على تقدير الأضرار، التي نجمت عن إلقاء القنبلة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.