فضيحة مدوية في امريكا : التحقيق مع 100 ضابط يعملون في جناح الصواريخ النووية في قاعدة ” مالمستروم ” لتعاطيهم المخدرات

100 ضابط في سلاح جناح الصواريخ النووية في الولايات المتحدة شملها التحقيق بتعاطي المخدرات بنسب متفاوته بينهم قادة كبار ، هذا ما خلص اليه تحقيق سري اجراه المحققون في البنتاغون بشان هذه الفضيحة المدوية وبعض الامريكيين وصفها بـ ” الفضيحة الكارثية “.

انشغلت وسائل الاعلام الامريكية يوم امس بفضيحة مثيرة للقلق تفاعل معها المواطنون الامريكيون بقوة وخاصة في المناطق التي فيها قواعد صواريخ نووية شملها التحقيق ، بعدما أعلن مسؤولون في سلاح الجو الأميركي، عن تسريح 9 من قادة سلاح الصواريخ النووية في قاعدة ” مالمستروم ” الجوية في مونتانا، فيما قدم قائد كبير فيها رفيع استقالته، اثر اكتشاف المحققين العسكريين وجود عمليات “غش ممنهجة” في اختبارات برنامج الصواريخ اثر استجواب 100 ضابط .
وثبتت براءة 9 منهم، فيما تواجه المجموعة المتبقية عقوبات قد تصل إلى حد المثول أمام محاكم عسكرية بتهم مختلفة.
واكتشفت عمليات الغش الممنهجة صدفة أثناء قيام المحققين العسكريين بتحقيقات حول تقارير اشارت الى وجود ضباط في عناصر جناح الصواريخ النووية يتعاطون المخدرات ، وشملت الفضيحة قرابة مائة ضابط، اتهموا إما بالضلوع مباشرة في عمليات الغش أو التغاضي عنها.
وعلى صعيد مواز، قال الليفتنانت “جنرال ستيفن ويلسون “، قائد قيادة القوات الضاربة العالمية في سلاح الجو، إن الكولونيل ” روبرت ستانلي “، قائد جناح الصواريخ 341 في ” مالمستروم “تقدم باستقالته.
ولفت محققون عسكريون إلى أن التحقيقات الواسعة لم تكشف عن عمليات غش مماثلة في برنامج الصواريخ النووية بقواعد جوية أخرى.
ووفق تقرير رسمي صدر عن ادارة جناح الصواريخ النووية في البنتاغون ، فان التحقيقات طالت شبهات مماثلة في كاليفورنيا وكولارادو .
وحسب تقرير محطة سي بي اس الامريكية فان هذه الفضيحة المدوية سبقها عزل اثنين من الضباط في اكتوبر الماضي بتهمة تعاطي المخدرات ايضا ، فيما كان البنتاغون قد فتح تحقيقا مع ضابط كبير في هذا السلاح كان قد تعاطى الخمر بشكل مسرف اثناء زيارة ضمن وفد لموسكو في وقت سابق .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.