تظاهرات حاشدة في البحرين في ذكرى قيام قوات ” درع الجزيرة ” السعودية باحتلالها وقمع انتفاضة شعبها

يحيي الشعب البحريني اليوم دخول العام الرابع لذكرى مشاركة القوات السعودية في قمع الانتفاضة البحرانية ، باسم ” قوات درع الجزيرة ” ، وتحت شعار ” اليوم الوطني لمقاومة الاحلال السعودي ، انطلقت منذ يوم امس واليوم فعاليات واسعة للتنديد بالنظام السعودي والخليفي والمطالبة بخروج قوات الاحتلال.

واطلقت هتافات في التظاهرات التي شهدتها مختلف البلدان والمدن في البحرين ” بحرين .. حرة .. حرة .. درع الجزيرة بره ” ، وتصدت لها قوات الامن بمشاركة ضباط وجنود سعوديون وامارتيون واستخدمت رصاص الشوزن والقنابل الخانقة والمسيلة للدموع .
وقد خرجت مساء امس مسيرات حاشدة استعدادا للمشاركة في احياء الذكرى، واحيا المتظاهرون وسط العاصمة المنامة ذكرى استشهاد الشهيد احمد فرحان الذي سقط برصاص النظام وقوات درع الجزيرة في 13 مارس عام 2011 ، طالب المتظاهرون بالقصاص لدماء الشهداء.
كما نظم اهالي ابو صيبع والشاخورة مسيرة مشتركة ضد الاحتلال السعودي، مطالبين بخروجه فورا.
وفي المعامير وسترة وشهركان ومناطق اخرى دعا المواطنون الى مقارعة الاحتلال بكافة السبل المتاحة لاجباره على الخروج من البلاد، منددين باستمرار تواجده على الارض، غير ان النظام سارع الى قمع المسيرات برصاص الشوزن والقنابل الغازية.
يذكر ان قوات درع الجزيرة قامت بهدم عشرات المساجد والحسينيات قي عمليات طائفية تعتمد تطبيق الفكر التكفيري الوهابي في سلوكياتها قوات احتلال وقوات طائفية مع الشعب البحريني .
هذا وتتواصل الشعارات في التظاهرات الشعبية استعداداً لإحياء الذكرى الثالثة لاحتلال الجيش السعودي للبحرين اليوم 14 من مارس/ آذار عام 2011 حيث اسفر التدخل السعودي لقمع الحراك الشعبي والانتفاضة الوطنية ،عن سقوط اكثر من 150 شهيدا وجرح المئات وزج اكثر من 3000 مواطن في السجون وحرمان الاف البحرينيين من وظائفهم واعمالهم في الدوائر الحكومية والمؤسسات شبه الحكومية بتمييز طائفي بغيض .
هذا وتقول مواقع المعارضة البحرانية ، ان سجلت دائرة الحريات وحقوق الإنسان سجلت خلال شهر فبراير المنصرم حوالي 770 احتجاجاً شهدتها مناطق متفرقة في البحرين، وذلك بالتزامن مع الذكرى الثالثة للاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في 14 فبراير في العام 2011. وقد واجهت تلك الاحتجاجات ، القمع بقنابل الغاز المسيل للدموع وبنادق الصيد (الشوزن)، ما خلَّف 70 إصابة، بينما تعرضت 472 منطقة للعقاب الجماعي على خلفية تلك الاحتجاجات.
كما تمكنت الدائرة من رصد اعتقال 162 مواطناً، بينهم 22 طفلاً وامرأة رافقتها صوراً من تعرض المعتقلين للاساءة والتعذيب، و142 حالة مداهمة للمنازل والامكنة خلال شهر فبراير دون اذن قضائي.
هذا وشهدت اسواق العاصمة المنامة ركودا ملحوظا مع انتشار قوات الامن ، حيث لوحظ امتناع مواطنين وسياح من التواجد في مركز العاصمة مع حلول ذكرى انتفاضة الشعب البحريني 14 فبراير عام 2011 وحلول ذكرى الاحتلال السعودي للبحرين في 13 مارس – اذار 2011 .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.