الرئاسة اللبنانية تكشف انها بعد استقالة الحريري تلقت رسائل من الخارج ان القرار اتخذ بشن هجوم كبير على لبنان ودبروا حالكم ..!

كشف جان عزيز مستشار الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس الاثنين، إنه تم إبلاغهم بأن استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء، هي هجوم كبير، ومحاولة لاستهداف لبنان من قبل جهات خارجية.

وكانت استقالة الحريري قد تم اعلانها من الرياض وسط تقارير اكدت انها تمت تحت الاكراه وتم كتابة نصه من قبل الوزرير السبهان حسب تقارير استخباراتية غربية الذي سعي لملء الخطاب بعبارات الكراهية والتحريض ضد حزب الله وضد ايران بشكل فضح نص الخطاب بانه نص سعودي وبعيد عن لهجة خطاب الحريري المعتاد تجاه شركائه في العملية السياسية في لبنان.
وقال ​جان عزيز​ في حوار مع قناة “الجديد” اللبنانية: “بالتزامن مع استقالة الحريري تلقينا رسائل خارجية مباشرة تقول إن هذه الأزمة ليست أزمة استقالة، بل هجوم كبير على لبنان، ونحن نتعامل مع هذا الموضوع بهذه الخلفية، هناك خطر كبير على البلد، وهناك محاولة استهداف كبيرة من قبل جهات خارجية”.
وأضاف: “تلقينا رسالة خارجية مباشرة تقول، إن الوضع ليس قصة استقالة ولا قصة سقوط حكومة واستبدالها، وليست عودة إلى حرب تموز 2006، أو إلى 13 تشرين”.
وتابع: “إن ما يحصل في لبنان اليوم عودة إلى عشية 1982 وإن هناك قرارا كبيرا اتخذ على المستوى الدولي الأعلى بضرب لبنان، وأن اللعبة انتهت وعليكم أن تتكيفوا مع هذا القرار، وأن تتخذوا ما يمكن اتخاذه من إجراءات لحماية أنفسكم”.

وتابع مستشار عون: “جوابنا كان واضحا بأنه في 1982 كان المستهدف منظمة التحرير الفلسطينية، واليوم في لبنان ليست هناك جماعات أجنبية، بل يوجد في لبنان اللبنانيون، الوطنيون، السياديون، وأي هجوم على لبنان سيتعامل معه كل لبنان على أنه هجوم على كل لبنان”.
كما شدد على أن “لبنان أولا، ونحن من نقرر المصير من هنا من بيروت”.
هذا وكشفت تقارير صحفية اسرائيلية عن طلب سعودي وحه لاسرائيل بشن حرب على حزب الله في لبنان مقابل تغطية كاملة لكلفتها المالية مهما بلغت ارقامها .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.