واشنطن تقر بدور “محتمل ” لها في مجزرة قتل اكثر من 200 شخص من المدنيين في الموصل

أقر قائد القوات الأمريكية في العراق باحتمال وجود دور للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في انفجار بالموصل تسبب في مجزرة بقتل اكثر 200 شخص من المدنيين لكنه قال إن تنظيم “الدولة الإسلامية” قد يكون مسؤولا أيضا.

قال اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند، قائد القوات الأمريكية المكلفة بمكافحة تنظيم داعش، إن هناك احتمالية لأن تكون ضربة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق قد لعبت دورا في وفاة عدد من المدنيين في الموصل مطلع الشهر الجاري. وأضاف تاونسند: “سأقول هذا: إذا فعلنا ذلك، وهناك احتمالية كبيرة أن نكون قد فعلنا، فإن ذلك حدث ضمن الحرب غير مقصود وسوف نبلغكم بذلك بشكل شفاف عندما نكون جاهزين”، بحسب وثائق نشرت على صفحة وزارة الدفاع الأمريكية على الإنترنت.
أن “مجموعة من الممارسات” ربما تسببت في سقوط القتلى. وتابع: “هذا هو السبب في ترددنا في أن نقول أي شيء قاطع حتى تكتمل عمليتنا”. وأوضح أن وزارة الدفاع تأخذ المزاعم المتعلقة بمقتل المدنيين “على محمل الجد بشكل كبير للغاية”. وقال: “أولا وقبل أي شيء مقتل مدنيين أبرياء في الحرب هو مأساة فظيعة تثقل كاهلنا جميعا”.
وأفادت تقارير بأن نحو 150 مدنيا قتلوا في ضربة جوية في 17 آذار/ مارس بالموصل. وأعلنت السلطات الأمريكية والعراقية مطلع الأسبوع أنها سوف تحقق في تلك الواقعة. وأظهر تقييم أولي أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة نفذ ضربة جوية في المنطقة، بحسب ما ذكره تاونسند من مقره في بغداد. وأضاف “لأننا قمنا بتنفيذ ضربات في تلك المنطقة، أعتقد أن هناك احتمالية كبيرة أن نكون فعلنا ذلك”. وقال تاونسند إن الأمر غير المعلوم هو ما إذا كانت الضربة الجوية مسؤولة عن سقوط القتلى.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.