مقتدى الصدر يامر بحل الهيئة الاقتصادية ويتهم عناصر من التيار بالاثراء بعمليات فساد

بعدما فاحت روائح فضائح فساد واثراء علي حساب الشعب والدولة ٫ اصدر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الاحد، امرا بغلق الهيئة الاقتصادية التابعة للتيار الصدري فورا، مبينا ان اغلب ما يجري هو ضمن الفساد والتلاعب بقوت الشعب.

وقال الصدر في بيان نقلته اذاعة صوت العراق انه “إستكمالاً لمشروع الإصلاح العام والخاص أجد لزاماً إصدار قرار يتضمن تحريم ومنع أي عمل مالي أو تجاري حكومي”، مبينا انه “تقرر غلق الهيئة الإقتصادية التابعة للتيار الصدري فوراً وبدون تأخير”.

واضاف الصدر ان “أغلب ما يجري هو ضمن الفساد والتلاعب بقوت الشعب الذي عانى الأمرين من سوء التصرفات المالية إضافة إلى الإساءة لسمعتنا آل الصدر”، مشيرا الى ان “اغلبهم إنتفعوا إنتفاعاً شخصياً ضاربين المصالح العامة للتيار وغيره عرض الجدار كما يعبرون”.

واكد الصدر ان “كل ذلك يصب بمصلحة تقوية الدولة العراقية، وبعد ذلك سيفتح الله تعالى بركاته علينا وعلى مشروع الإصلاح العام والخاص ويسدد الإصلاح والمصلحين”، مشددا على ضرورة ان “تتخذ الحكومة الإجراءات الصارمة مع كل من يخالف هذا القرار مطلقاً”.

وكلف زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، في 29 اذار 2017، 14 شخصا للنيابة عنه في ادارة الاعمال العامة للتيار، معربا عن شكره لدوام عملهم (حياً كنتُ أم ميتاً).

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.