لقاء السيد مقتدى الصدر وقادة فصائل الحشد الشعبي .. رسائل تحذيرية للسياسيين السنة المتحالفين مع تركيا ولاردوغان لمسعود البرزاني

في خطوة هي الاولى من نوعها ، دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ، قادة فصائل الحشد الشعبي الى اجتماع في النجف الاشرف ، والذي حضره ابرز قادة الحشد الشعبي وفي مقدمتهم الحاج ابو مهدي المهندس وامين عام منظمة بدر الحاج هادي العامري والشيخ قيس الخزعلي امين عام عصائب اهل الحق حيث يعد هذا اللقاء هو الاول من نوعه الذي يجمعه مع السيد مقتدى الصدر حيث كان يصر السيد مقتدى على وصف عصائب اهل الحق بـ ” الميليشيات الوقحدة ” دون ان يذكرها بالاسم ، وبهذا اللفاء يكون السيد الصدر قد وضع حدا لنزاعه وخلافه مع لاشيخ الخزعلي ومع عصائب اهل الحق .

اعلن السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري الثلاثاء، التوصل لاتفاق مع قادة الحشد على مستقبل العراق يؤكد “تبدد مخاوفه”، مؤكدا ان العراق يجمعنا ولا نقبل بتدخل اي طرف احتلال.
واضاف السيد الصدر في مؤتمر صحفي مشترك مع قادة الحشد الشعبي في النجف :اننا مستعدون دائما لدعم الجيش العراقي في حربه ضد الارهابيين، معلنا بدأ اجراءات ضد التدخل التركي اولها التظاهرات وهناك المزيد.
واكد الصدر ان تحرير الموصل يجب ان يتم بايدي الجيش حصرا لافتا ان المخاوف زالت لدي بعد ان امسك الجيش بالاراضي المحررة.
من جانبه قال الامين العام لمنظمة بدر القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري ان هناك اتفاق على عدم دخول الحشد والبيشمركة والتحالف الدولي الى داخل الموصل، مشيرا الى ان الحشد الشعبي الى الآن لم يبدأ بالمشاركة في معركة تحرير الموصل.
واكد العامري ان من يدخل الموصل هو الجيش العراقي وقوات الشرطة فقط ، محذرا ان المعركة في الموصل قد تطول اذا اتخذ داعش المدنيين كدروع بشرية.
وأعلن العامري، أن قادة الحشد الشعبي بحثوا مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر التحديات التي يواجهها العراق ومعركة الموصل، وفيما أكد أن التفاهم مع الصدر “في أعلى درجاته”، شدد على ضرورة دعم معركة تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم “داعش” بكل قوة.
بدوره اكد القيادي في الحشد الشعبي الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي ان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بادر اليوم بلم شمل فصائل المقاومة
،واصفا السيد مقتدى الصدر بالرمز الوطني العراقي.
وطالب الخزعلي بالوقوف موقفا واحدا خلف الجيش العراقي، مشيرا الى ان وحدة الفصائل تمثل قوة لدحر الإرهاب وتفرقها يعد ضعفاً.
كما اكد معاون قائد قوات الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس تواجد قوات اجنبية على الاراضي العراقية وقال سنواجه اي عدوان خارجي.
واضاف المهندس اننا نلتزم موقف الحكومة والبرلمان والشعب الرافض للتواجد التركي لافتا الى ان معركة الموصل تسير بما خطط لها وسنباشر بالمرحلة الثانية لمعركة الموصل قريبا.

رسائل لقاء الصدر وقادة الحشد الشعبي

وبهذا اللقاء يكون السيد مقتدى الصدر قد انفتح في علاقاته مع قيادات الحشد الشعبي ودفعها باتجاه الانسيابية خاصة وان العراق يواجه تحدي العمليات العسكرية لتحرير الموصل ويواجه اصرار الرئيس اردوغان على رفض الاستجابة لمطالب الشعب العراقي والبرلمان والحكومة ىالعراقية بسحب قواته من بعشيقة شمالي شرقي الموصل ، ومن شان لقاء النجف الذس جمع الصدر وقادة الحشد الشعبي ، ان يوجه رسالة للسياسين السنة الطائفيين وخاصة اسامة النجيفي وشقيقه اثيل النجيفي ولاعغلب اعضاء اتحاد القوى العراقية السنية بان الموقف الشيعي من نحاربة الموصل وتحرير الموصل ورفض تواجد القوات التركية في العراق هو موقف موحد غير قابل للقسمة ، مما يضعف الموقف السياسي للمدافعين عن بقاء القوات التركية في العراق ، وايضا من شان هذا الاجتماع ان يوجه رسالة تحذيرية لزعيم اقليم كردستان مسعود البرزاني المنتيهية ولايته ، ان الموقف الشيعي موحد في مواجهة اطماعه في الموصل وفي كركوك .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.