لاريجاني : قوة العراق في التلاحم بين السنة والشيعة وفي وحدته وامنه

شدد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني على ضرورة تلاحم السنة والشيعة في العراق ، منوها الى ان امن العراق ووحدته يحظىان باهمية كبيرة لدى ايران ، وان الدفاع عن وحدة التراب العراقي رهن بالوحدة والتلاحم مشيرا الى ان دور الاكراد في العراق الجديد واضح جدا ويتعين في ظل هذا المناخ الحد من الخلاقات وصولا الى الوفاق .

جاء تصريح لاريجاني خلال استقباله امين عام حزب الاتحاد الاسلامي في كردستان العراق صلاح الدين بهاء الدين اليوم الاربعاء وقال لاريجاني ان وحدة العراق وامنه الراسخ يحظى باهمية بالنسبة الينا ولهذا السبب سعينا دوما منذ تشكيل الحكومة الجديدة في العراق على ان يتجه العراق صوب حكومة مستقرة وديمقراطية وان يجتاز ازمة “داعش” عبر الحفاظ على تلاحم المسلمين شيعة وسنة.
من جانبه اشار أمين عام حزب الإتحاد الإسلامي الكردستاني العراقي صلاح الدين بهاء الدين إلى أن صوت الإسلام يعلو في شتي أنحاء العراق معرباً عن أمله بتقوية هذا الصوت أكثر فأكثر.
وأشار إلى أن حزبه لا يسعى إلى التطرف وأنه يؤكد على ضرورة تحقيق الوحدة بين الأكراد أنفسهم حتي يمكنهم من إيجاد علاقات مناسبة وتقارب مع الحكومة المركزية.
وأعرب بهاء الدين عن تقديره للدعم الذي تقدمه إيران لتحقيق الإستقرار والأمن في العراق داعياً إلى المزيد من التعاون بين الجانبي
واشار لاريجاني الى ان التيارات الاسلامية في كافة انحاء العالم تحظى باهمية وينبغي ان تتحد هذه التيارات مع بعضها البعض، رغم ان بعض هذه التيارات سلكت في بعض المراحل طريقا خاطئا للاسف وخلطت بين العدو والصديق.
واوضح ان بعض التيارات الاسلامية تقف تحت راية الاسلام ولكنها لديها معاهدات صداقة مع الصهاينة والاميركيين الامر الذي يثير علامات استفهام.
وتابع اننا نشاهد ان “جبهة النصرة” تحظى بدعم الكيان الاسرائيلي وان الجرحى من عناصرها يتلقون العلاج في الاراضي الفلسطينية المحتلة في الوقت الذي لا يوجد شك في عداء “اسرائيل” للاسلام والمسلمين.
وافاد لاريجاني ان العراق بلد كبير ينبيغي ان يتمتع بالاستقرار والامن وان احد طرق بلوغ ذلك رهن بالحد من الخلافات داخل اقليم كردستان والتعاون مع الحكومة المركزية وعدم السماح للبعض في ايجاد شرخ بين الاكراد والحكومة العراقية لان هذه الهوة لا تخدم سوى الاعداء.

المصدر: وكالات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.