طهران تتحدث عن وجود مسعود رجوي زعيم ” خلق ” الارهابية في ” ليبرتي ” في بغداد وعدم وفاته وخطط امريكية لتهريبه

تحدثت وسائل الإعلام الإيرانية، اليوم الخميس، ان ثمة هجوما محتملا يمكن ان يشنه ابناء الانتفاضة الشعبانية في العراق على معسكر ليبرتي الذي يؤوي جماعة “خلق” الاارهابية في بغداد لمنع فرار زعيمها مسعود رجوي.

واشارت هذه الوسائل الاعلامية إلى أن طائرة ركاب أميركية بدأت فجر الخميس مهمة تهريب كبار زعماء (مجاهدين خلق) الذين يقال إنهم من أقرب العناصر لمسعود رجوي. وأشارت التقارير الاعلامية إلى أن “المسؤولين عن قتل العراقيين في الانتفاضة الشعبانية عام 1990 وعلى رأسهم مسعود رجوي ينوون الفرار من العراق بطائرة اميركية”.
وأضافت وساذل الاعلام الايرانية : وبعد فرار عدد من كبار قيادات (زمرة خلق الارهابية) من العراق، ترجح بعض المصادر حاليا أن ينوي مسعود رجوي الذي اختفى وفقاً لبعض الشواهد من مخيم ليبرتي في العراق، الفرار من العراق إلى أوروبا.
واستنادا الى هذه الانباء، فمن المقرر ان تحمل هذه الطائرة اكثر من مئة عنصر من اعضاء زمرة “خلق” في مطار بغداد وتقلهم عبر مسار خاص إلى أوروبا.
وأفادت مصادر مطلعة في العراق أن هؤلاء الأعضاء كانوا من المقرر أن يخرجوا من بوابة معسكر ليبرتي عند الساعة الخامسة صباحا في 25 اغسطس الجاري ويتم نقلهم إلى مطار بغداد. ومن المقرر أن لا تقل الطائرة الأميركية في رحلتها أي راكب آخر ما عدا أعضاء (الزمرة) حيث ستدخل العراق في الظاهر بالتنسيق مع مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة لنقل العناصر.
وتضيف الوسائل الإعلام الإيرانية : وبسبب وجود بعض الافراد المقربين من مسعود رجوي والموثوقين لديه في هذه الطائرة، يرجح أن يكون مسعود رجوي الذي اختفى وفقا لبعض الشواهد في مخيم ليبرتي، قد توخى الفرار من العراق. وتقول هذه الوسائل: إن الإجراء السريع والمناسب للقوات العراقية من شأنه أن يحول دون دخول عدد كبير من “الإرهابيين المحترفين” إلى أوروبا.
واختتم تقرير وسائل الاعلام الايرانية : إن “أحد التكهنات الجدية بشأن مكان اختفاء مسعود رجوي يشير إلى مخيم ليبرتي الأميركي وأحد أهم الأدلة على هذه القضية هو تواجد أقرب وأوثق الأفراد لدى رجوي في هذا المقر”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.