ضابط عسكري كبير : الولايات المتحدة فشلت في اغتيال المهندس والعامري في ضربة بصاروخ ليزري استهدف مقر عمليات الحشد في مطار تلعفر

كشف ضابط كبير مشارك في عمليات تحرير الموصل عن فشل محاولة امريكية لاغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس وقائد منظمة بدر هادي العامري في ضربة صاروخية وجهتها طائرة مسيرة الى مقر عمليات غربي الموصل في مطار تلعفر مساء يوم امس الاول الخميس .

واكد الضابط العراقي في اتصال مع شبكة نهرين نت ، ” اننا اولا نحمد الله على سلامة قادة كبار من الحشد الشعبي من هذا الهجوم الذي تم بصاروخ ليزري موجه ، وكان بينهم الحاج ابو مهدي المهندس وهادي العامري ، وثانيا فان سيناريو ادعاء داعش بتبني الهجوم الصاروخي ، الذي استهدف مقر قيادة الحشد الشعبي في مطار تلعفر كان واهيا وضعيفا الى حد السذاجة ، لان نوع الصاروخ الذي اطلقته الطائرة المسيرة من النوع الليزري المتطور ولايمتلك داعش مثل هذا النوع من الصواريخ التي تمتلكها دول متقدمة “.
واضاف الضابط الذي فضل عدم كشف هويته ، بان ” دولة صديقة تراقب منطقة عمليات الموصل بالاقمار الاصطناعية ابلغت الحشد الشعبي صباح الجمعة بعد 12 ساعة من الهجوم ، بان الطائرة المسيرة التي اطلقت الصاروخ باتجاه مقر عمليات مطار تلعفر كانت تابعة للولايات المتحدة واطلقت الطائرة من قاعدة سرية للقوات الامريكية في اقليم كردستان .
وحاولت شبكة نهرين نت الحصول على تاييد او نفي لعائدية الطائرة المسيرة التي وجهت الصاروخ الليزري ، من قادة في الحشد الشعبي ، ولكنهم رفضوا تاكيد او نفي الخبر ، مؤكدين فقط بان الطائرة المسيرة لم تكن عائدة لتنظيم داعش الارهابي، مشيرين الى ان التحقيقات جارية وسيتم الاعلان عنها قريبا واذا ثبت تورط الولايات المتحدة بهذا الهجوم فعندها سيعلن الحشد الشعبي موقفه الرسمي بعد اطلاع القائد العام للقوات المسلحة على تفاصيل مايتم التوصل اليه في التجقيقات بشان هذا الهجوم الصاروخي الارهابي .
يذكر ان المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي ، اعلن مساء اليوم ان خيمة قيادة عمليات الحشد الشعبي في مطار تلعفر تعرضت يوم أمس الخميس في الساعة الرابعة والنصف مساء الى ضربة صاروخية تسببت باصابة عدد من المجاهدين بجروح وذلك بعد انتهاء اجتماع العبادي مع قادة الحشد الشعبي ومغاردته خيمة الاجتماعات .
وذكر بيان للحشد الشعبي ، انه و ” اثر ذلك تم تشكيل لجنة تحقيقية بالاعتداء تبين من مخلفات الصاروخ، انه لم يطلق من قبل جماعات داعش الإرهابية وانه ليزري موجه تم إطلاقه بواسطة طائرة وسقط على مسافة متر ونصف المتر من خيمة الاجتماع، حيث كانت طائرات قوات التحالف المسيرة متواجدة في الأجواء اثناء الاعتداء “.
واضفا البيان : ومن هنا يطالب الحشد الشعبي قوات التحالف بتفسير ما حدث يوم أمس لان الأجواء العراقية في الجهة الغربية من الموصل مسيطر عليها من قبلهم وهم منذ انطلاق العمليات يراقبون تحركات قوات الحشد والقوات الأمنية بصورة مفصلة، كما يؤكد انه سيكون له موقف واضح بعد إكمال التحقيق.
هذا وقد اصيب ثلاثة قادة من الحشد الشعبي ومعهم عدد من عناصر الحشد بهذا القصف الذي استهدف مكان تجمعهم بمطار تلعفر غرب مدينة الموصل،

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.