بعد اعلان البنتاغون التخلي عن قاعدة التنف ..كتائب حزب الله تعلن : المقاومة الاسلامية في العراق انتصرت على المشروع الامريكي للسيطرة على الحدود مع سوريا وتم اجهاضه

تعليقا على اعلان الولايات المتحدة التخلي عن قاعدتها العسكرية في ” التنف ” عند مثلث الحدود السورية العراقية الاردنية ٫ التي كانت معدة لتكون قاعدة للسيطرة الحدود العراقية السورية ٫ اكد المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله السي جعفر الحسيني في تصريح خاص لشبكة نهرين تت الاخبارية ٫ ان المشروع الأميركي الذي كان يهدف للسيطرة على الحدود العراقية السورية قد أُجهض وبات جزءا من الماضي ٫ وذلك بعدما ادت العمليات العسكرية للمقاومة العراقية الي ان تفقد قاعدة التنف التي اختارها الامريكيون قاعدة لهم ومنطلقا لمشروعهم العكسري أهميتها ٫ وفشل المشروع الامريكي بالسيطرة والتحكم بالحدود العراقية السورية.

وشدد السيد الحسيني على ان المقاومة : ستواصل العمل لطرد المحتل الأميركي من العراق ولن نسمح بأي وجود أميركي تحت أي مسمى”.
ووصف السيد جعفر الحسيني فشل هذا المشروع العسكري الاستراتيجي الكبير للولايات المتحدة ٫ب ” النصر الكبير للمقاومة العراقية حيث بات على الأميركان وحلفائهم الانكفاء الى داخل الحدود الأردنية “.
واضاف : منذ اليوم الأول مُورست ضغوط كبيرة لإيقاف العمليات العسكرية على الحدود العراقية السورية٫ إلا أن المقاومة أصرّت على تقييد حركة الأميركان على الحدود ولم تسمح لهم بالتمدد وتنفيذ مشروعهم بالسيطرة او التحكم بالحدود العراقية السورية.

وقال الحسيني : ان هدف الأميركان كان السيطرة على الحدود العراقية-السورية، ومناطق مجاورة، والعمل لعزل دول المحور، لذا فانهذا المشروع قد أُجهِضَ وانتصرت المقاومة الإسلامية .
وتابع قاىلا : ان الثلاث سنوات الماضية سجّلت انتصارات على أدوات الاحتلال الأميركية في جميع المعارك واليوم ننتصر على الأميركان أنفسهم كما انتصرنا عليهم إبّان احتلالهم “.
واوضح المتحدث باسم كتائب حزب الله ٫ان ” أميركا وبعد سلسلة الهزائم لأدواتها حاولت تنفيذ مشروعها بشكل مباشر لكن العراقيين على استعداد دائم لاجهاض ما يخطط له العدو الامريكي “.
وفي ختام تصريحه شدد المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله السيد الحسيني على ان ” المقاومة لن تقف عند هذا الانتصار ٫ بل سنواصل العمل لطرد المحتل الأميركي من العراق ولن نسمح بأي وجود أميركي تحت أي مسمى”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.